| 0 التعليقات ]

No-one works alone, this will be the fact to everyone who tries to work alone will conclude. There 

are many studies and theories talking about team work and how a leader can get his or her team to work effectively and efficiently. Well, I would say the book of Patrick Lencioni; “The Five Dysfunctions of a Team” brings several practical methods and techniques in a very simple language and a model.

The book is structured into two main parts. The first is the story of a technology company which had all success factors that might anyone imagine, however the company was behind its targets in term of revenue and customer growth, and how the new lady CEO managed to bring the company back on track and exceed expectation. The second part elaborates on the model that the writer recommends to overcome issues related to team work and the practical steps and methods that any leader may require to fix these issues. 


The story in summary 

The story is about a technology company called “DecisionTech” which had the most experienced and expensive executive company, top-tier investors and a solid business case. After two years, the company started experiencing series of disappointments. The board of directors decided to remove the former CEO and ask him to step down to another position within the company where he agreed on that. The board of directors hired the new CEO; Kathryn; an old lady with almost no real high-tech experience. The new CEO accepted the role with the condition of having the full authority of Hire and Fire. After few weeks of observation, Kathryn invited her team to off-site meetings in regular basis where she tried to inlight her team about their problems and how they should fix them. She always starts her meeting with the following statement; “We have a more experienced and talented executive team than any of our competitors. We have more cash that they do. We have better core technology. Any we have a more powerful board of directors. Yet in spite of all that, we are behind two of our competitors in term of both revenues and customer growth!” 

Kathryn continued her off-site meetings as she believe it is a process of change and it is not easy for people to change however it is also not impossible. One of her team member resigned as he was not able to cope with the change. Kathryn had to fire a second member of her team as she was not able to work with the team and she didn’t respect them most of the time.



Kathryn used a model to fix the main five dysfunctions of a team. The first dysfunctions is the “absence of Trust” among the team members where each team member’s fail to trust their peers’ ability to perform and hence create the tendency of each team members not to be opened with each other about their mistakes and weaknesses. The absence of Trust usually leads to the “Fear of Conflict” between the team members and create an artificial harmony. The lack of healthy conflict between team members lead to the “Lack of the commitment” on the decisions made in all meetings despite their artificial harmony and agreements. Not being committed to decisions, team members develop an “Avoidance of Accountability” and each team members often hesitate to call their peers accountable for their actions and behaviors. Finally, the failure in holding one another accountable lead to “Inattention to results” and the team members put their individual needs such as ego, career development or recognition above the team’s goals. Hence this destroy any work being done within the team and individuals will always try to prioritize their own goals which usually don’t go along with the team’s goals and objectives. 

The model seems simple and straightforward however taken this model into a practical actions and practices is very challenging. It requires a true leader who accept the painful continuous process of getting each member to understand and accept their mistakes and wrong behaviors. It requires levels of discipline and persistence.

In the story, Kathryn with her with no real experience in technology managed to bring a failed company because of its low performing executive to a very successful company within one year. The main success factor of her work is the team work! 

The Model in Summary

The book in its second half elaborated more in the model used as shown in the below: 


However the first step before understanding the model is to assess the team and evaluate their susceptibility to the five dysfunctions. The writer recommends a questionnaire that helps a leader to evaluate his or her team as a practical method of evaluation. 

Understanding the five dysfunctions are very important to avoid any ambiguity. The first dysfunction is the “Absence of Trust”. Trust in the context of team building is the confidence among the team members that their peers’ intentions are good and there is no reason to be protective or careful around the group. Teams that lack of trust waste their time and energy managing their behaviors and interactions within the group. They are reluctant to take risks in asking for or offering assistance from others. The below tables explain the symptoms of teams with absence of trust and trusting teams:


There are few suggested tools to overcome the first dysfunction:

1. Personal Histories Exercise. 
2. Team Effectiveness Exercise.
3. Personality and behavioral preference profiles.
4. 360-Degree feedback.
5. Experiential Team Exercises.

Each of the above exercise targets to build different blocks to improve the trust within the team an remove the barriers that might exist. 

By building the trust, a team makes the healthy conflict possible and members don’t hesitate to engage in debates as they confident that this will not translated as destructive or critical. Visa-versa, absence of trust leads to the next dysfunction “Fear of conflict” 

The healthy conflict is the conflict that is the ideological productive conflict and it is completely different from the destructive fighting and interpersonal politics. Ideological conflict is limited to concepts and ideas and avoid personality-focused attacks. Most important to know that the only propose of a team to engage in productive conflict is to produce the best possible solution in the shortest period of time. They engage passionately in the debate with eager and readiness to take on the next important step. On the opposite side, teams that avoid ideological conflict avoid discussions on important issues, they don’t debate openly and their disagreements of ideas. Hence, this results in revisiting issues again and again without resolution. The below are the symptoms of teams who fear conflicts and the other team who engage in ideological conflict:


The writer suggests different tools and exercises to resolve this issue or at least to push the team toward the healthy ideological conflicts, some of them are:

1. Mining: assigning the role of “miner of conflict” who extract buried disagreements within the team and sheds the light on them. 

2. Real-Time Permission: it is effective to coach and remind team members the necessity to have such ideological debate and conflict.

3. Other personality style and behavioral preference tools that help team members to understand each other in a better way. One of the tool which is related to conflict is “Thomas-Kilmann Conflict Mode Instrument (TKI)”

By engaging in productive conflict and exchanging different opinions and perspectives, a team can confidently commit and buy-in in to a decision. This lead to a full committed team to the decisions that benefits the whole team. However, fear of conflict on the opposite side lead to the next dysfunction; the “Lack of Commitment”.
Commitment in a team is a function of two things; clarity in decisions and buy-in from all members even from those who voted against them. The two greatest causes of lack of commitment is the desire of consensus and the need of certainty. Teams need to understand that consensus is usually impossible and hence always try to find ways to get buy-in from all. In addition, great team realize that it is better to make a decision boldly and be wrong and then change direction with equal boldness. Dysfunctional teams tend to delay important decisions. This dysfunction has the greatest consequences for an executive team that doesn’t commit to clear decisions as this create discord deeper in the organization. Small gaps between executives high up in an organization become major discrepancies by the time they reach employees below. Below are some symptoms of teams that fail to commit and teams that commit:

Some the suggestions to overcome this dysfunctions are:
1. Cascading Messaging
2. Deadlines
3. Contingency and Worst-Case Scenario Analysis
4. Low-Risk Exposure Therapy. 

Lack of commitment within a team definitely lead to an “avoidance of accountability”. Members of great teams improve their relationship by holding one another accountable, thus demonstrating that they respect each other and have high expectations for one another’s performance. There are some symptoms of team that avoid accountability as shown below:

There are some tools suggested by the writer to overcome the dysfunction of “Avoidance of Accountability”:

1. Publication of goals and standards
2. Simple and regular progress reviews.
3. Team rewards. 

When a member is not being held accountable for their performance and contributions, they will be more likely to turn their attention to their own needs. Therefore, the absence of accountability is an invitation to team members to shift their attention to areas other than collective results. This is the last dysfunction “Inattention to results”. Many teams do not live to achieve meaningful objectives, but rather merely to exist to survive. Team status and individual status can be the prime candidates for teams that are not focused on results. Symptoms of teams that are not focused on results are shown below:


Results must be clear for the team to enable them to achieve them and only reward those behaviors and actions that contribute to those results. There are tools that might help a leader to overcome this last dysfunction:

1. Public declaration of results. 
2. Results-Based rewards. 

By fixing these five dysfunctions, the team starts working together toward the common goals and with a real harmony and consequently the organization will achieve their different goals and objectives. The book is very well structured and provides a practical model to tackle the main five dysfunctions of a team. It is important to highlight that the model might seem to be simple to implement however the reality remains that teamwork ultimately comes down to practicing a small set of principles over a long period of time. I totally recommend this book for all leaders in all type of organization. It is worth mentioning also that there is another supporting book which provides field guide to implement his model.
...تابع القراءة

| 0 التعليقات ]



كما يُقال فإن كتاب " العقد الإجتماعي" هو إنجيل الثورة الفرنسية بالرغم أنه أتى قبلها بثلاثين سنة فهو يحتوي على الكثير من القواعد الإجتماعية وأسس الدولة والمساواة والعدل الذي تأسست عليه الثورة فيما بعد . كانت الرحلة مع هذا الكتاب رحلة جميلة مليئة بالتأمل في مباديء سياسية وإجتماعية أصبحت بعيدة عن واقعنا في العالم الآن. فقد أسس الكاتب هذا الكتاب معنى الميثاق الاجتماعي الذي ينبغي أن تتكون منه أي دولة كانت والتقسيمات التي يمكن أن تحتوي عليها. بالرغم من المحتوى الكبير المفيد في هذا الكتاب إلا أنه يقع في 160 صفحة مليئة بالأفكار التي ينبغي على القاريء أن يقف عليها كثيراً قبل أن ينتقل إلى فكرة أخرى. الكتاب مترجم من عادل زعيتر والصراحة أنني وجدت الترجمة تحت المستوى المطلوب فهناك الكثير من الآخطاء اللغوية والمطبعية التي تجعل الكتاب غامضاً بعض الشي. على العموم أترككم مع هذا الكتاب الذي أنصح الكل بقراءته بتعمن وهدوء كبير.

  • يولد الانسان حراً، ويوجد الانسان مقيداً في كل مكان، وهو يظن انه سيد الاخرين، وهو يظل عبداً أكثر منهم. 
  • يمكن أن تعد الأسرة أول نموذج للمجتمعات السياسية. 
  • كان أرسطو قد قال أن الناس ليسوا متساويين بحكم الطبيعة، انما يولد بعضهم للعبودية ويولد الآخرون للسيطرة 
  • لا يكون الأقوى قوياً بما فيه الكفاية مطلقاً، حتى يكون سيداً دائما. 
  • متى ما أمكن العصيان بلا عقاب؛ صار العصيان شرعياً. 
  • القوة لا تخلق الحق. 
  • تنازل الانسان عن حريته يعني تنازلاً عن صفة الانسان فيه، وتنازلاً عن الحقوق الانسانية وعن واجباتها أيضاً. 
  • ليست الحرب صلة إنسان بإنسان، بل صلة دولة بدولة. 
  • حق الاسترقاق باطل لا لأنه غير شرعي فقط، بل لأنه مخالف للعقل خالٍ من كل معنى، فكلمتا الاستعباد والحق متناقضتان. 
  • هناك فرق عظيم بين إخضاع جمع وإدارة مجتمع. 
  • إذا ما أُستعبِد أناس متفرقون من قبل واحد بالتتابع مهما كان عددهم، لم أرَ هنالك غير سيد وعبيد، لا شعباً ورئيس 
  • الشعب عند غروسيوس، يستطيع أن يهب نفسه للملك 
  • الذي يخسره الانسان بالعقد الاجتماعي هو حريته الطبيعية، والذي يكسبه هو الحرية المدنية. 
  • إن صولة الشهوة وحدها هي العبودية، وإطاعة القانون الذي نلزم به أنفسنا هي الحرية. 
  • الإرادة العامّة وحدها هي التي يمكنها أن توجِّه قوى الدولة وفق نظامها الذي هو الخير العام . 
  • من المستحيل أن يدوم التوافق بين الارادة الخاصة والارادة العامة. الخاصة تميل الى التفصيلات بطبيعتها والعامة تميل الى المساواة 
  • الارادة العامة صائبة دائماً، وتهدف الى النفع العام دائماً 
  • لا يُرشى الشعب مطلقاً، غير أنه يُخدع غالباً. 
  • في الغالب، هناك فرق كبير بين ارادة الجميع والارادة العامة، فالارادة العامة لا تبالي بغير المصلحة المشتركة وتبالي الارادة الأخرى (ارادة الجميع) بالمصلحة الخاصة 
  • من المهم ألّا تكون في الدولة جمعية جزئية عند قدرة الارادة العامة على التعبير عن نفسها، وأن يُعطى كل مواطن رأيه كما يرى 
  • اذا وُجدت جمعيات جزئية وجب تكثير عددها وأن يُحال دون تفاوتها لجعل الارادة العامة منَّورة دائماً ولعدم ضلال الشعب مطلقاً 
  • يمنح الميثاق الاجتماعي الهيئة السياسية سلطاناً مطلقاً على جميع أعضائها وهذه السلطة نفسه وهي التي توجهها الارادة العامة تحمل اسم السيادة ايضا. 
  • كل خدمة يقدمها المواطن الى الدولة يجب ان يقدمها فور مطالبة السيد اياه بها غير ان السيد من ناحيته، لا يمكن ان يثقل الرعايا بأي قيد غير نافع للجماعة، حتى أنه لا يستطيع ان يريد ذلك. 
  • وجب ان تكون للدولة قوة عامة قاهرة لتحريك وإعداد كل قسم على أكثر الوجوه ملاءمة للجميع. 
  • يُسلَّم بأن كل واحد يتنزل بالميثاق الاجتماعي عن قسم سلطانه وأمواله وحريته، وذلك بالمقدار الذي يُهمُّ الجماعة إستعماله، ولكن يجب أن يسلَّم أيضا أن السيد وحده هو الحاكم في هذه الأهميه 
  • فكرة المساواة في الحقوق، وفكرة العدل التي تنشأ من المساواة، يُشتق من إيثار كل واحدٍ نفسه 
  • الأمر يصبح موضع جدل عندما تُثار مسألة خاصة أو حق خاص حول نقطة لم تنظم بعهد عام سابق 
  • إن كل شرير، إذا ما هاجم الحقوق الإجتماعية؛ يصبح بجرائمه عاصياً خائناً للوطن. 
  • ان كثرة العقوبات دليل على ضعف الحكومة أو كسلها، فلا يوجد رذيل لا يمكن جعله صالحاً لشيء ما. 
  • لا ريب من وجود عدل عام صادر عن العقل وحده. 
  • يجب أن يكون الشعب الخاضع للقوانين واضعاً لها. 
  • ان الشعب يريد الخير دائماً ولكنه لا يراه من تلقاء نفسه دائماً. 
  • المشترع رجل عجيب في الدولة من كل ناحية وهو اذاوجب ان يكون هكذا بعبقريته ليس أقل من ذلك بوظيفته التي ليست قضاء ولا سيادة مطلقا. 
  • وظيفة المشترع هي وظيفة فردية عالية لا اشتراك بينها وبين السلطان البشري مطلقاً. 
  • كان عادة معظم المدن الاغريقية ان يُعهد الى غرباء في وضع قوانينها. 
  • لا يأخذ المشترع الحكيم في وضع قوانين صالحة بنفسها وانما يبحث مقدماً في كون الشعب الذي يُعدُّها له قادراً على احتمالها او لا . 
  • يوجد للدولة حدود لا يكون بها من الاتساع ما ينافي حسن ادارتها ولا من الضيق مالا يستقيم معه حفظها بنفسها. 
  • الشعب أقل حباً لرؤسائه الذين لا يراهم مطلقاً، وللوطن الذي يتمثّل له كالعالم. 
  • يمكن قياس الهيئة السياسية على وجهين، بإتساع أرضها وبعدد شعبها. 
  • الحرية لا يمكن أن تكون من غير المساواة. 
  • الحكومة: هيئة متوسطة قائمة بين الرعايا والسيد ليتواصلا موكول اليها تنفيذ وصيانة الحرية المدنية والسياسية. 
  • إذا أراد السيد أن يحكم، أو أراد الحاكم أن يصدر القوانين، أو رفضت الرعية أن تطيع؛ إختل النظام. 
  • تتلقى الحكومة من السيد ما تعطيه الشعب من أوامر. 
  • لتوازن الدولة جيداً أن توجد مساواة بين حاصل أو سلطان الدولة في حد ذاته، وحاصل أو سلطان المواطنين الذين هم سادة من ناحية ورعية من ناحية اخرى 
  • إن الحكومة كلما وجب أن تزيد قوة لزجر الشعب وجب على السيد أن يزيد قوة لزجر الحكومة. 
  • الدولة توجد بنفسها. الحكومة لا توجد بغير السيد. 
  • اذا ما انتهى الحاكم الى حيازة خاصة أكثر فعالية من ارادة السيد واستعمل القوة العامة التي هي قبضته، فأنه يكون هنالك سيدان: سيد حق وسيد واقع، هنالك يتلاشى الاتحاد الاجتماعي من فوره وتنحل الهيئة السياسية 
  • إرادة الأمير أو الحاكم المسيطرة ليست أو يجب ألا تكون غير الإرادة العامة أو القانون وليست قوتّه غير القوة العامة مجتمعه فيه. 
  • يجب ان يكون الحاكم مستعداً دائماً للتضحية بالحكومة في سبيل الشعب، لا بالشعب في سبيل الحكومة. 
  • لا يجب أن يميز الحاكم قوتّه الخاصة المعدة لبقائه من القوة العامة المعدة لبقاء الدولة 
  • كلما زاد عدد الحكام ضعفت الحكومة. 
  • إن تسيير الأمور يصبح أكثر بطئاً كلما عُهد إلى أناس كثيرين الحكم. 
  • قد أُثبت أن الحكومة ترتخي كلما كثر الحكام. 
  • قد أُثبت أن الشعب كلما زاد وجبت زيادة القوة الزاجرة. 
  • يمكن السيد أن يفوض الى جميع الشعب أو أكبر قسم منه عبء الحكومة، فيكون من المواطنين الحكام من هم أكثر من المواطنين الأفراد، ويطلق على إسم هذه الحكومة 'الديموقراطية' 
  • عندما يحصر السيد الحكومة في يد عدد قليل فيكون من المواطنين الافراد من هم أكثر من الحكام؛ يطلق عليها 'الأريستوقراطيه' 
  • يمكن السيد أن يجمع جميع الحكومة في يد حاكم منفرد يستمد الآخرون كلهم سلطانهم منه، وهذا يُسمى 'الملكية' 
  • ليس من الصالح أن ينفذ القوانين من يضعها. 
  • لا شيء أشد خطراً من تأثير المصالح الخاصة في الأمور العامة. 
  • إن سوء استعمال الحكومة القوانين أقل شراً من فساد المشترع الذي يكون نتيجة لازمة للأغراض الخاصة. 
  • الترف ينزع من الدولة جميع مواطنيها ليجعل بعضهم عبيداً لبعض، وليجعل الجميع عبداً للرأي العام. 
  • لا توجد حكومة عُرضة للحروب الأهلية والاضطرابات الداخلية كثيراً كالحكومة الديموقراطية أو الشعبية. 
  • لو وُجد شعب من الآلهة لكانت حكومته ديموقراطية، فحكومة بالغة الكمال كهذه لا تلائم الآدميين. 
  • المجتمعات الأولى حكمت نفسها أريستوقراطياً 
  • الاريستوقراطية ثلاثة أنواع: طبيعية وانتخابية ووراثية. الأولى لا تلائم غير الشعوب البسيطة،الثالثة أسوأ جميع الحكومات، والثانية احسنها 
  • يريد الملوك أن يكونوا مطلقين دائماً، ومن بعيد يُنادون بأن أحسن وسيلة الى ذلك أن يحببوا أنفسهم الى رعاياهم 
  • لا جرم أن السلطان الذي يأتي من حب الرعية هو أعظم القوى، ولكنه مؤقت شرطي، وما كان الأمراء ليرضوا به مطلقاً. 
  • إن الملكية لا تلائم غير الدول الكبيرة. 
  • في الغالب، صغار الشُطَّار وصغار ذوي الدسائس وصغار المفسدين هم الذين يصلون بمناصبهم الى المناصب العالية في بلاطات الملكية 
  • يندر وجود الرجل ذي المزية الحقيقية بين وزراء الملك تقريبا مثل ندرة وجود رجل ذي جهالة على رأس حكومة جمهورية. 
  • اذا مات الملك افتُقِر الى آخر، وتدع الانتخابات فترات خطرة وهي عاصفة وتكثر الدسائس والفساد في تلك الحكومة. 
  • إن محذور الوصايات على العرش أقيم مقام محذور الانتخابات، وإن الهدوء الظاهر فُضِّل على الإدارة الرشيدة. 
  • لم يُدرَّب على الحكم قط أعاظم الملوك الذين رفع التاريخ ذكرهم. 
  • تنظم الحكومة الملكية نفسها وفق منهاج تارة ووفق منهاج آخر تارة أخرى، على حسب الأمير أو على حساب أخلاق من يحكمون نيابة عنه 
  • يُرى أن الجمهوريات تسير نحو مقاصدها ببصائر أكثر ثباتاً وأحسن انتظاماً 
  • لا حكومة بسيطة بحصر المعنى، فلا بد للرئيس المنفرد من حكام تابعين، ولا بد للحكومة الشعبية من رئيس. 
  • يوجد في توزيع السلطة التنفيذية دائماً تسلسل من العدد الأكبر الى الأقل. 
  • بما أن الحرية ليست ثمرة جميع الأقاليم، فإن جميع الأمم لا تطول إليها. 
  • لا تعمل قوة الشعب إلا مجتمعة وهي تضمحل وتزول بتمددها. 
  • ان الحكومة التي يعمرها المواطنون ويزيدونها أكثر من قبل وذلك من غير عون خارجي أو تجنيس أو جاليات هي أصلح الحكومات. 
  • السلطة صاحبة السيادة لا يمكن أن تقسّم من غير أن تقوَّض. 
  • تُعدّ السلطة الاشتراعية قلب الدولة، وتُعدّ السلطة التنفيذية دماغها الذي يوجب حركة جميع الأجزاء. 
  • الطاغية هو الذي يتدخل ضد القوانين في الحكم وفق القوانين، والمستبد هو الذي يضع نفسه فوق القوانين نفسها. 
  • يبدأ الكيان السياسي ككيان الانسان بالموت منذ ولادته وهو يحمل في ذاته أسباب زواله. 
  • بالسلطة الاشتراعية لا بالقوانين تبقى الدولة. 
  • متى ما إنحلت الدولة اتخذ سوء استعمال الحكومة اسم الفوضى الشائع، فتنحط الديموقراطية الى حكومة عوام، والاريستوقراطية الى حكومة أعيان، والملكية إلى طغيان 
  • مجالس الشعب هي ترس الهيئة السياسية وزاجر الحكومة وكانت مصدر هول الرؤساء في كل زمان. 
  • ان اجتماع الشعب وهْمٌ. 
  • ان للدولة المنظمة أحسن تنظيم نهايةً، ولكن هذه النهاية تأتي متأخرة عن غيرها ما لم يؤد حادث مفاجيء الى هلاكها قبل الأوان. 
  • متى ما كان المواطنون بخلاء نذولاً جبناء أشدَّ حباً للراحة مما للحرية؛ صاروا لا يعارضون جهود الحكومة المضاعفة زمناً طويلاً 
  • إذا ما أغتصبت الحكومة السيادة؛ نُقِض الميثاق الاجتماعي وحُمل المواطنون على الطاعة من غير ارتباط 
  • إن جوهر الهيئة السياسية هو توافق الطاعة والحرية. 
  • تنحل الدولة عندما ينقطع الأمير عن إدارتها وفق القوانين ويغتصب سلطتها ذات السيادة، وهنا تتقلص الدولة، لا الحكومة. 
  • كلما كان نظام الدولة صالحاً؛ فُضلت الأعمال الصالحة على الأعمال الخاصة في نفوس المواطنين. 
  • تقوم السيادة جوهراً على الارادة العامة، والارادة ممّا لا يُمثَّل مطلقاً. 
  • فكرة الممثّلين (النواب) عصرية، وهي تأتينا من الحكومة الاقطاعية، من هذه الحكومة الباغية الباطلة التي إنحط فيها النوع البشري 
  • لم يكن للشعب ممثلون قط في الجمهوريات القديمة، ولا في الملكيات ايضاً، ولم تُعرف هذه الكلمة قبل. 
  • إن الشعب إذا ما جعل لنفسه ممثلين عاد لا يكون حراً، وعاد لا يكون موجوداً. 
  • بما أن جميع المواطنين متساوون بالعقد الاجتماعي؛ فإن ما يجب أن يصنعه الجميع يمكن الجميع أن يأمر به. 

  • نظام الحكومة ليس عقداً بل قانون. 
  • حَفَظَة السلطة التنفيذية ليسوا أولياء الشعب؛ بل موظّفوه. 
  • متى ما حدث أن أقام الشعب حكومة وراثية، سواء أكانت ملكية في أسرة أم اريستوقراطية، فلا يكون هذا عهداً يتّخذه مطلقاً، أي إن هذا طراز مؤقت يمنحه وذلك إلى أن يودّ تنظيمها على وجه آخر 
  • لا ينبغي أن تُمسّ الحكومة القائمة مطلقاً إلّا إلى حين تصبح منافية للخير العام، غير أن هذا التحفظ مبدأ سياسي لا قاعدة حقوقية. 
  • إذا ما عدّ أناس كثير أنفسهم هيئة واحدة لم يكن لهم،ما داموا هكذا، غير إرادة واحدة تناسب حفظ الجميع والسعادة العامة. 
  • ان الدولة عندما توشك أن تزول، ولا تكون غير ذات كيان باطل وهمي، ويُزوَّق أخس المنافع بإسم الخير العام من غير حياء وتصبح الارادة العامة صامته، أي تكون العوامل الخفية رائد الجميع فلا يبدي الجميع رأيهم كمواطنين 
  • كلما ساد الاتفاق في المجالس، أي كلمت قريت الآراء من الاجماع سادت الارادة العامة أيضاً 
  • ان المناقشات الطويلة والاختلافات والشغب أمور تدل على نفوذ المصالح الخاصة و انحطاط الدولة 
  • لا يوجد غير قانون واحد يتطلّب إجماعاً بطبيعته وهذا هو الميثاق الاجتماعي وذلك أن الاتحاد المدني هو اكثر عقود العالم اختياراً 
  • الحكم بأن ابن العبد يولد عبداً هو حكم بأنه لا يولد إنساناً 
  • اذا وُجد معارضون عند وضع الميثاق الاجتماعي فإن معارضتهم لاتُبطِل العقد وانما تحول دون اشتمالهم عليهم فيكونوا غرباء بين المواطنين. 
  • ان المشاورات كلما كانت مهمة ورصينة وجب اقتراب الرأي الفائز الى الإجماع 
  • يوجد في انتخابات الأمير والحكام طريقتان: الاختيار والقرعة. 
  • إذا ما علمنا أن إنتخاب الرؤساء وظيفة حكومة لا وظيفة سيادة، أبصرنا السبب في كون طريقة القرعة أكثر ملاءمة لطبيعة الديموقراطية 
  • إذا ما مُزج بين الاختيار والقرعة وجب أن يملأ الاختيار المراكز التي تقتضي مواهب خاصة كالخِدَم العسكرية، وتلائم القرعة المراكز التي يكفي فيها الرشاد والعدل والنزاهة كالمناصب القضائية وذلك لأن هذه الصفات مشتركة بين جميع المواطنين في الدولة الحسنة التنظيم 
  • لا مكان في الحكومة الملكية للقرعة أو التصويت، فيما أن الملك هو الأمير الوحيد والحاكم الفريد فإن حق إختيار عمّاله أمر خاص به. 
  • إذا ما تعذر وضع نسبة صحيحة بين الأقسام التي تتكون منها الدولة، أُقيمت حاكمية خاصة غير متحدة بالأخرى مطلقاً: 'محاماة عن الشعب' 
  • ليست 'المحاماة عن الشعب' قسماً مكونا للمدينة ولا ينبغي أن يكون لها نصيب في السلطة الاشتراعية ولا في السلطة التنفيذية. 
  • إذا زادت قوة 'المحاماة عن الشعب' قلبت كل شي رأساً على عقب. 
  • 'محاماة الشعب' كالحكومة ضعُفَت بزيادة أعضائها. 
  • هيئة محامو الشعب هي الحافظة للقوانين وللسلطة الاشتراعية، وهي تنفع احياناً لحماية السيد تجاه الحكومة وتنفع احياناً لتأييد الحكومة تجاه الشعب وهي تنفع أحياناً لحفظ التوازن بين قسم وآخر 
  • كما أن إعلان الارادة العامة يتم بالقانون يتم إعلان الحكم العام بالرقابة. 
  • لا تجد في العالم أمة لا يكون الرأي العام فيها هو الذي يقرر اختيار ملاذِّها. 
  • قوِّموا آراء الناس تروا أخلاق الأمة تُصفِّي نفسها بنفسها. 
  • تشتق آراء الشعب من نظامه، ومع أن القانون لا ينظم الأخلاق فإن الاشتراع هو الذي يُنشئها. 
  • متى ضعُف الاشتراع انحلّت الأخلاق. 
  • يمكن الرقابة أن تكون نافعة لحفظ الأخلاق لا لإعادتها على الإطلاق. 
  • الرقابة تحفظ الأخلاق بمنعها الآراء من الفساد، وبوقايتها استقامتها بتطبيقات حكيمة وتثبيتها أحياناً 
  • يكون الدين صالحاً من حيث كونه يجمع بين العبادة الإلهية وحب القوانين وهو إذ يجعل الوطن موضع عبادة المواطنين. 
  • إنتهى. 
دمتم بود.

غيث الدرمكي 
...تابع القراءة

| 1 التعليقات ]



بالرغم من أن هذا الكتاب أو بالأحرى هذا البحث يعود إلى أكثر من ثلاثة عقود وبالضبط إلى عام 1982م إلا أنه يعبر عن واقع حال كثير من دول الخليج العربية إلى الآن من مشاكل متأصلة في موضوع التنمية وجوهرها .. كثير من دول المنطقة كأغلب الدول النامية ذهبت إلى نسخ مظاهر التنمية من الدول المتقدمة بدون الإهتمام بجوهرها ألا وهو الإنسان ..

وفي ظل وجود الوفرة المالية النفطية في هذه الدول والتي أتت بعد فترة طويلة من الفقر والتخلف، وفي ظل مشكلة عدد السكان القليل تأزمت مسألة التنمية وأصبحت الحكومة هي المحرك والضامن والناقل لعملية التنمية  - بالرغم عما يؤكد عليه الكاتب من اختلاف كبير بين الإدارة العامة التي تعاني من البيروقراطية والروتين وبين إدارة التنمية التي تتميز بالحث الى التغيير والقيادة المضادة للبيروقراطية -

أتت قراءتي هذه في هذا الوقت مصادفة مع نزول أسعار النفط من 120 دولار الى أقل من 60 دولار مما يؤكد على كثير مما تحدث عنه الدكتور في هذا الكتاب .. أترككم مع هذه الكتاب والتغريدات:

#البيروقراطية_النفطية ومعضلة التنمية ل د.اسامة عبدالرحمن

تشترك دول الخليج في ضعف البنيان الإداري وعجزه عن تحمل أعـبـاء المشاريع والـبـرامـج الجـديـدة

الهدف من هذه الدراسة هو محاولة استكشاف منطلقات التنمية في دول الجزيرة العربية المنتجة للنفط وتقص مقوماتها ومعوقاتها.

كانت التنمية في كثير من الأحيان يقصد بها التنمية الاقتصادية.

لا شك أن التنمية لا تعني التنمية الاقتصادية فحسب وكما أن التنمية الإقتصادية لا تعني التصنيع فحسب.

إن التنمية معناها الـشـامـل تـضـم جوانب اقتصادية واجتماعية وسياسية وثقافية.

إن التنمية هي عملية حضارية شاملة ﻟﻤﺨتلف أوجه النشاط في اﻟﻤﺠتمع بما يحقق رفاه الإنسان وكرامته.

والتنمية أيضا بناء للإنـسـان وتحـريـر لـه وتطوير لكفاءاته وإطلاق لقدراته للعمل البناء.

التنمية اكـتـشاف موارد اﻟﻤﺠتمع وتنميتها والاستخدام الأمثل لها من أجل بناء الطاقة الإنتاجية القادرة على العطاء المستمر.

إن التنمية تشترط أن يكون النـمـو نـاتجـا مـن أداء اﻟمجتمع ككل وليس من قطاع منعزل يعتمد على الخبرة والمهارة الأجنبية.

التنمية تـشـتـرط أيضا أن يكون الارتفاع في الدخل مصحوبـا بـحـسـن تـوزيـع الـدخـل.

الإنسان هو هدف التنمية ووسيلتها ويجب أن يشارك في رسم سياسات التنمية ويجب أن يبذل الجهد في تحقيق أهداف تلك السياسات

أن التنمية في جوهرها إرادة تغيير وإدارة تغيير.

تعريف إدارة التنمية هو الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة لتحقيق أهداف معينة.

الكفاءة أو الكفاية هي جوهر العملية الإداريـة للتنمية.

يكاد يضيق معنى إدارة التنمية بعض الأحيان بحيث تنحصر في محاولات تحسين الإدارة الحكومية

أفضل تعريفات إدارة التنمية أنها كافة المراحل التي تبدأ من وضع السياسات التي تتصل بتحقيق أهداف محددة للتنمية وتحـريـك وتـنـظـيـم واسـتـخـدام كافة الموارد المتاحة استخداما أمثل لتحقيق تلك الأهداف والسياسـات.

إن مهام الإدارة العامة تتسم بدرجة عالية من الروتينية بينما إدارة التنمية تتضمن مسئوليات ومهام تزداد وتتنوع باستمرار.

إن الإدارة العامة في الدول النامية هي إدارة التنمية ذلك أن الحكومة تقوم بدور رئيسي جدا وتكاد تتحمل كافة المهام الرئيسية المتعلقة بالتنمية في غياب القطاع الخاص الفعال

إدارة التنمية في الدول المتقدمة تختلف عن إدارة التنـمـيـة فـي الـدول النامية من حيث قدراتها وظـروفـهـا ودورهـا.

إن الـدول المتقدمة تعتمد على مشاركة فعالة للقطاع الخاص يتحمل فيها تبعة كبيرة من تبعات التنمية ويساهم في إدارة التنمية

أكثر ما يحدث في الدول النامية ليس تنمية بل نموا

إن مفهوم التنمية في دول المنطقة لم يكن حتى عهد قريـب مفهوما واضحا فـي أذهان صانعي القرارات.

بدت التنمية في دول المنطقة وكأنهـا تـقـتـصـر عـلـى نـقـل المظهر الحضاري من الدول المتقدمة فاتجه الإنفاق إلى مشاريع البناء العمراني واستيراد أحدث وسائل الترف الحضارة

ظروف التنمية في دول المنطقة -عدى مواردها المالية- تبدو ظروفا صعبة إذ هي تشكل دولا محدودة السكان وأغلبها محدودة المساحة.

يحتل الاهتمام بالتنمية الاقتصادية ولو في معناها الضيق درجة متقدمة على كل جوانب التنمية الأخرى في دول المنطقة.

تحتل التنمية الاجتماعية والإدارية في دول المنطقة ولو كانت شكلية درجات دنيا،إلا أن الاهتمام بالتنمية السياسية يظل مهملا تماما.

تبدو الـتـنـمـيـة الاجـتـمـاعـيـة في دول المنطقة وكـأنـهـا مـجـرد تـقـديم مـزيـد مـن الخـدمــات الاجتماعيـة.

تبدو الـتـنـمـيـة الإداريـة في دول المنطقة وكـأنـهـا زيـادة الأجـهـزة والمؤسسات الحكومية .

أن نوعية الأفراد الذين يشغلون الوظائف في الأجهزةالحكومية وبالذات على مستوى القيادات الإدارية يحددون نوعية إدارة التنمية.

إن التنمية الاقتصادية لا يمكن أن تتحقق مع وجود تخلف إداري ووجود تخلف اجتماعي ووجود تخلف سياسي ووجود تخلف ثقافي.

تتطلب التنمية الاقتصادية أن يكسر البيروقراطيون طوق الروتين وبقية الأطواق السلبية.

تتطلب التنمية الاقتصادية المهارة العملية والحس الاقتصادي لدى الأفراد في القطاع الخاص.

تقتصر التنمية الاقتصادية في المنطقة على تحقيق معدلات نمو عالية مرتكزا على طبيعة الإيرادات المتدفقة من النفط والأنفاق الكبير من تلك الإيرادات.

لا تزال الأنظمة الاجتماعية والإدارية والسياسية في دول المنطقة مشدودة إلى الرواسب القبلية وان أخذت طابعا عصريا ولذلك تظل مشكلة عدم تقدير الوقت ومشكلة النظر إلى الأعمال الحرفية نظرة دونية ومشكلة الوساطة والمحاباة وتوزيع الغنائم ظواهر متأصلة.

رغم أن الرفاهية الاجتماعية هدف من أهداف التنمية فإنها يجب أن تكون مرتبطة بجهد الإنسان وعمله.

الرعاية الاجتماعية بالصورة التي لا يرتبط فيها المردود على الفرد بالجهد الذي بذله هذا الفرد ستكون عاملا سلبيا في إضعاف الحافز على العمل وخلق مجتمـع يـعـيـش عـلـى الـرعـايـة ويتقاعس عن العمل.

مجتمع يعيش على الاستهلاك والاستيراد ولا يعرف إلى الإنتاج سبيلا.

انعدام الربط بما حصل عليه الفرد مـن خدمات وما يتمتع به من رفاهية في جانب وبإسهامه في الجانب الآخرلا يحقق الاهتمام بالعمل ولا يكرس الجهد للإنتاج.

لقد أتاحت ظروف الاعتماد على العائدات النفطية للحكومات في دول المنطقة أن تلعب الدور المهيمن.

إعتماد الاقتصاد اعتمادا مفرطا على عائدات النفط المتدفقة إلى خزينة الدول جعل هيمنة الحكومة على الاقتصاد هيمنة كبيرة.

لعل الكـثـيـر مـن الحـكـومـات يـعـتـبـر الإنفاق والاستثمار مناظر للتنمية، فإن برامج الإنفاق الحكومي المتمثلة في الميزانية تكاد تبرز وكأنها إنجاز في حد ذاتـه.

إن الموارد المالية الكبيرة ساعدت علـى الـتـوجـه الاستهلاكي اكثر مما ساعدت على التوجه الإنتاجي.

غابت عن الأذهان حقيقة أن العائدات النفطية هي مثابة أقساط تـدفـعمقابل استنزاف ثروة عينية آيلة للنضوب.

لقد نما الناتج المحلي الاجمالي في دول المنطقة نموا كبيرا غير أن هذا النمو لا يعكس قدرات هذه البلدان الذاتية.

أن دول المنطقة المنتجة للنفط حققت زيادات مضطردة وسريعة في الدخل القومي غير أنها زيادات لا ترتكز على قدرات إنتاجية

تعقد الصفقات التي تستنزف الكثير من الثروة باسم التنمية، غـيـر أن مـردود ذلـك عـلـى التنمية من الناحية الفعلية ضئيل.

إن التوجه الاستهلاكي في دول المنطقة والانغماس في التبذير ربما كان مرده أن هذه العوائد النفطية الكبيرة قد جاءت بعد زمن طويل من الفقـر والمعاناة

رغم مظاهر الترف والغنى فإن الفقر يمثل مشكلة اجتماعية في هذه الدول، ولا يزال عدد كبير من الناس من ذوي الدخول المنخفضة.

إن النمو الذي اجتاح المنطقة له إفرازات سلبية تتمثل في الانفجار السكاني والاعتماد الكبير على العمالة الأجنبية وتدني الخدمات

كلما زادت العوائد النفطية كلما انغمس اﻟﻤﺠـتـمـع فـي هـذه الـدول بـصـورة اكـبـر فـي الـنـشـاط الاستهلاكي التبذير.

أن نمط التنمية في دول المنطقة لم يخضع للتخطيط بدرجة كافية وانما اتخذ شكلا يتبع النمو الغـيـراﻟﻤﺨطط الذي اجتاح هذه الدول.

ان مفهوم التنمية الحقيـقـي غـيـر واضـح فـي هـذه الـدول ولا تـوجـد خطط وبرامج فعالة.

إن التنمية لأقلية لا تعرف مستقبلها وقد تطحنهـا الأغلبية الوافدة حقيقة لا يمكن أن تتجاهلها أكثر دول المنطقة.

من أهم أهداف التنمية في دول المنطقة تنويع مصادر الدخل وتحقيق الرفاهية الاقتصادية والاجتماعية وتطوير رأس المال البشري.

ان مـفـهـوم خطة التنمية السائد في دول المنطقة هو مفهوم خاطئ لأنه مـجـرد مـيـزانـيـة لـلاحـتـيـاجـات.

أن وظيفة التخطيط في دول المنطقة تكاد تكون مغفلة وأن مفهوم التخطيط مفقود وان القدرة على التخطيـط والتنفيذ قاصرة

ان مسيرة التنمية في هذه الدول محكومة إلـى حـد كـبـيـر بالعوامل الخارجية

ان التخطيط القائم للتنمية في دول المنطقة غير سليم لعدم وجود رؤية واضحة لتنمية الإنسان وضعف الالتزام السياسي.

محاولات الترقيع المتكررة والإضافات الفورية الكبيرة مؤشرات على انعدام التخطيط أو قصوره

تواجة عملية اتخاذ القرار في دول المنطقة سواء على مستوى التخطيط أو التنفيذ صعوبات جمة من أبرزها نقص المعلومات الأساسية

إن كثيرا مـن الأخـطـاء فـي القرارات في هذه الدول تتحملها الوفرة المالية فـي الـوقـت الـراهن

إن مشاكل التنمية والتخطيط للتنمية في الدول النامية هي مشاكل سياسية أو إدارية في الدرجة الأولى وليست مشاكل اقتصادية

ان مـفـهـوم خطة التنمية السائد في دول المنطقة هو مفهوم خاطئ لأنه مـجـرد مـيـزانـيـة لـلاحـتـيـاجـات.

أن وظيفة التخطيط في دول المنطقة تكاد تكون مغفلة وأن مفهوم التخطيط مفقود وان القدرة على التخطيـط والتنفيذ قاصرة

ان التخطيط القائم للتنمية في دول المنطقة غير سليم لعدم وجود رؤية واضحة لتنمية الإنسان وضعف الالتزام السياسي.

تواجة عملية اتخاذ القرار في دول المنطقة سواء على مستوى التخطيط أو التنفيذ صعوبات جمة من أبرزها نقص المعلومات الأساسية

إن الثروة النفطية تدر إيراداتها للحكومة، ولهذا فإن الحكومة هي الثرية وليس اﻟﻤﺠتمع.

ان النهج الأسلم كما يراه بعض الاقتصاديين هو عدم استنزاف الموارد النفطية بصورة تفوق حاجات الاقتصاد الجاريـة والإنمائية

إن تنويع مصادر الدخل والخروج من حلقة التبعية الاقتصادية وبقية حلقات التبعية يظل الهدف المصيري الذي لا يمكن اغفاله

تكمن مشكلة الدول في عدم مقدرتها في تحقيق التنويع الاقتصادي فـي غـيـاب الـرؤيـة الـواضـحـة للأهداف الحالية والمستقبلية

أن القيادة السياسية لها الدور الأساسي والحاسم في صياغة الأهداف العامة وتحديد أولوياتها وتوزيع الموارد والتأثير والتوجيه للمجتمع ككل بصفة عامة ولأجهزة الإدارة العامة بصفة خاصة.

إن دور القيادة السياسية ومدى التزامها بالتنمية هو القضية الأساسية في معضلة التنمية في دول المنطقة

لقـد انساقت دول المنطقة وراء بريق الجانب المادي من التنمية الاقتصادية دون استيعاب كامل لجوهر التنمية الاقتصادية.

لقد حاولت هذه الدول خوض غمار الصناعة ولكن من خلال منطلقات ارتجالية غير مدروسة. عدا ما يتعلق بصناعات النفط والغاز

يجب ألا يغيب عن البال إن مقومات الصناعة خارج قطاع النفط ليست كلها ميسورة إذ تظل مشكلة القوى العاملة المدربة عقبة كأداء.

أن الاتجاه نحو الصناعات البتروكيماوية لن يساعد كثيرا في التنويع في مصادر الدخل إذ أن مصير هذه الصناعات مرتبط بالنفط

إن توجه الصناعات البتروكيماوية هو توجه تصديري بحكم ضيق السوق المحلي ومحدودية استيعابه.

أن دول المنطقة في سعيها نحو إنشاء الصناعات البتروكيميائية انما تسعى نحو الخيارالأفضل المتاح لها والذي تتمتع فيه ميزة نسبية

أن النجاح الأساسي للصناعات البتروكيمائية في دول المنطقة يعتمد في الـدرجـة الأولى على مدى القدرة على توطينها ونقل التكنولوجيـا والخـبـرة الإداريـة إلى الكفاءات المحلية

أن الاستمرار في إنشاء المشاريع الصناعية الضخمة المكتفية ذاتيا بالخبرة والعمالة "الأجـنـبـيـة" ستكون له انعكاسات سلبية على الكيان الاقتصادي وربما السياسي في أي ظروف غير متوقعة.

إن مثل هذه الصناعات البتروكيمائية بحكم توجهاتها التصديرية قد تبقى منفصـلـة عـن القطاعات الاقتصادية الأخرى.

يعتبر بعض الاقتصاديين ان التـكـنـولـوجـيـا هي الـعـنـصـر الحـاسـم فـي عـمـلـيـة التنمية.

برز نقل التكنولوجيا على اعتبار أنه الأداة الرئيسية لتحقيق التنمية ولهذا أصبحت الدول النامية تتطلع إلى نقل التكنولوجيا.

نـقـل التكنولوجيا يعني توطين الخبرة والمعرفة التكنولوجية محليا وتوطين القدرة على تطويرها ويعني ذلك أيضا توجه القدرة على البحث العلمي والابتكار والاختراع.

أن دول المنطقة لـم تصرف اهتماما كبيرا في البحث العلمي ولا يشكل الإنفاق على البحث العلمي نسبة تذكر من ناتجها الإجمالي.

يبرز الاهتمـام بـالـبـحـث العلمي في بعض الأحيان كمظهر شكلي يرمز للتقدم.

يوجـد تـخـلـف فـي الـبـحـث العلمي نتيجة عدم الاهتمام الكبير به وقلة ما ينفق عليه رغم الوفرة المالية.

إن الأهداف التكنولوجية يجب أن تكون جزءا من خطة التنمية الشاملة.

لا شك أن دول المنطقة تحتاج إلى تنسيق متكامل فيما بينها بالنسـبـة لنقل التكنولوجيا وتطويرها.

من الضروري أن تكون التنمية في دول المنطقة مرتكزة على خطة مشتركة تتجاوز بالتنمية الإطار القطري إلى إطاريشمل هذه الدول جميعا

ان دور الإدارة الحكومية في دول المنطقة هو من أكثر الأدوار المهيمنة لأسباب متعدده من ابرزها البنيان الاقتصادي وغياب القطاع الخاص النشط.

الإدارة هـي الـعـنـصـر الحاسم في عملية التنمية.

تؤكد الدراسات عادة أن القدرة الإدارية وليست الموارد المالية هي التي تتحكم في القدرة على تحقيق التنميـة.

لا بد من التأكيد على أن دول المنطقة داهمتها هذه الثروة وهي غير مهيأة لاستثمارها الاستثمار الأفضل.

هذا النمط الاستهلاكي ينسجم مع دور الضمان الاجتماعي الذي تلعبه حكومات دول المنطقة الذي يتجه إلى خلى الوظائف والاعتماد المبالغ فيه على القوى العاملة الوافدة وما نتج عن ذلك من بطالة مقنعة وغير مقنعة

هذا النمط الاستهلاكي ينسجم مع دور الضمان الاجتماعي الذي تلعبه حكومات دول المنطقة الذي يتجه إلى خلق الوظائف ولو لم يكن ذلك مبنيا على الحاجة عـلـى اعـتـبـار أن ذلـك مصدر رزق لقطاع كـبـيـر مـن المواطنين

النمط الذي تقدم به هذه الخدمات في دول المنطقة هو نمط من انماط السياسات الاجتماعية الاستهلاكية وليست المنتجة

لقد جعلت الظروف ان تكون الإدارة الـعـامـة هي إدارة التنمية في هذه الدول بالرغم من التناقض الكبير في طبيعتهما

أن ممارسة الحكومات لدور الرعاية الاجتماعية ينتج الكثير من الآثار السلبية فهي تلغي روح المبادرة لدى الأفراد وتلغي الحافز لديهم لمحاولة رفع مستوى معيـشـتـهـم من خلال جهودهم الذاتية

يمكن القول إن السلوك الإداري هو محصلة القـيـم والتقاليد والثقافة التي يفرزها اﻟﻤﺠتمع

ادارة التنمية بطبيعتها متجددة ديناميكية تحبذ التغيير وتفتح له الأبواب على مصراعيها

الإدارة العامة بطبيعتها محافظة تركن إلى القيود الروتينية وتناهض التغيير

لما كانت اﻟﻤﺠتمعات في دول المنطقة مجتمعات مشدودة إلى القيم القبلية فإن الإدارة تبدو مشـدودة فـي سلوكها إلى تلك القيم.

إن الأجهزة الحكومية تمارس الدور المهيمن في إدارة التنمية في هذه الدول وتصبغها صبغة بيروقراطية

قد برزتبعض المصطلحات الحديثة »كالبدوقراطية« أو »الشيخوقراطية« وهي فـي أغلبها تعتبر عن البيروقراطية في الإطار القبلي

أن النمو السريع في عدد الأجهزة والمؤسسات الحكومية لم يكن فـي أكثره إلا نموا شكليا هيكليا دون أن يصاحبه نمو متكافئ في القدرة على الأداء

البيروقراطية في مفهومها الشائع تعني الرغبة الشديدة في الالتجاء إلى الطرق الرسمية والالتزام بهذه التعليمات والـبـطء فـي اتـخـاذ الـقـرارات

يظل السبب الرئيسي للمشكلة الإدارية هو وجود الفجوة الحضارية الناتجة عـن زيـادة سـرعـة التغيير الاداري عن التغيير في المفاهيم الاجتماعية والسلوكية

أخفقت معظم دول المنطقة في تهيئة القوى العاملة الوطنية لتخلفها ثقافيا وعلميا وفنيا وعمليا وترفعها عن كثير من الأعمال

تباشر الحكومات في هذه الدول دور الضمان الاجتماعي في إيجاد فرص الكسب وضمان دخل معين لفئة كبيرة من مواطنيها عن طريق العمل في الأجهزة الحكومية

إن المشكلة التي تعاني منها دول المنطقة ليسـت دائـمـا الـنـقـص فـي الـقـوى البشرية وانما تكمن أساسـا فـي عـدم اسـتـخـدام الـقـوى الـعـامـلـة الحـالـيـة الاستخدام الأمثـل

لاشـك أن توجه المواطن نحو الأعمال الحكوميةينبع من توقع دورالرعايةالاجتماعيةالذي تباشره الحكومة وما يرتبط به من ضمانات

رغم أنه يمكن الاعتماد على العمالة الوافدة في سد ثغرات معينة فإنه من غير المقبول أن تكون العمالة الوافدة هي المرتكز الرئيسي لإدارة التنمية

إن الأجهزة والمؤسسات الحكومية في دول المنطقة قد نمت أكثرها نموا عشوائيا.

اتجهت الأجهزة والمؤسسات الحكومية إلى التضخم عشوائيا نتيجة للمغالاة في احتياجاتها من الوظائف وغياب التنظيم الإداري السليم

التصنيف الوظيفي هو حجر الزاوية فـي الخدمة المدنية بحكم أنه الارتكاز الوظيفي للأنشطة الأخرى في التعيين والترقية والتدريب والتأديب والتحفيز

غياب التصنيف الوظيفي تنعدم المعايير الموضوعية في عمليات الاختيار والترقية وتنعدم المعايير الموضوعية في الحوافز والتدريب

من أبرز المشاكل الناجمة عن غياب التصنيف الوظيفي صعوبة تحديد الوظائف المطلوبة تبعا للاحتياج

امام بريق الحوافز والقيمة للدرجات الجامعية يزداد الطـرق الاجـتـمـاعـي رسـوخـا حـول الأعمال الحرفية والمهنية

البيروقراطية لا تحبذ التـنـظـيـم وإعادة التنظيم لأنه يحمل في طياته تغييرا أو تأثيرا على الوضع الـقـائـم

الاجر على قدرالعمل قد يبدو مبدأ مقبول في دول المنطقة ولكن الأجر على قدرالمؤهل العلمي وسنوات الخدمة هو المبدأ المطبق فعلا.

أنظمة الخدمة المدنية في دول المنطقة تعزز مركز الدرجة الجامعية بصرف النـظـر عـن الحاجة اليها

هناك فجوة كبيرة بين أنظمة الخدمة المدنية وأنظمة التعليم والتدريب وسوق العمل في دول المنطقة

تنتهي الكثير من الدراسات المتعلقة بالتنظـيـم وإعـادة الـتـنـظـيـم إلـى ملفات محفوظة في مكاتب البيروقراطيين.

إن البيروقراطية تعارض التغيير وتلتزم بالأعراف والانماط التي درجت عليها لسنوات

تتجه الدول النامية عموما إلى تقليد الانماط في الدول المتقدمة وقـد يحدث ذلك دون أن يكون الإطار الإداري وأنماط السلوك قادرة على استيعاب تلك الانماط

عل افتقار بـرامـج الإصـلاح الإداري للدعم السياسي ينسجم مع معارضة البيروقراطية للإصلاح الإداري

ان الوضع الإداري المتردي يفرض أن تكون عملية الإصلاح الإداري منهجا وطنيا يلتحم مع خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية

الاتجاه إلى تقليد انماط الدول المتقدمة دون محاولة الاستنباط فقد ينتهي إلـى الـشـكـلـيـة السائدة في أكثر الدول النامية.

لا يمكن أن تـتـرك عملية الاصلاح الاداري لمزاج البيروقراطية.

يظل الجهاز الإداري بكل سلبياته أداة مقبولة في أداء الدور التقليدي الذي يتفق مع تصورالقيادة السياسية ومصالحها الأساسية

لا شـك إن الـفـجـوة التي تتولد بين الموظف والمؤسسة هي فجوة بين المواطن و الدولة

يبدو أنه ما زال الانتماء الأقوى لـلـفـرد فـي هـذه الـدول هـو الانـتـمـاء التقليدي للعائلة أو القبيلة.

إن البيروقراطية في دول المنطقة وفي غياب الهوية المهنية تؤدي دور الأداة التنفيذية للإرادة السياسية وتمارس في نفس الوقت فرض إرادتها السلطوية على اﻟمجتمع في غياب نظام للمساءلة.

إن التنشئة الأسرية- وان طرأ عليها بعض التغيير في ظل المد التعليمي- لا تغرس في الطفل حب العمل والكفاءة وتحمل المسؤولية.

ساعدت الوفرة المالية الكبيرة على خلق تيار من الإنفاق المتعاظم علـىالعديد من مشاريع وبرامج التنمية وقـد سـاعـد ذلـك عـلـى استشراء الفساد الإداري الاداري

لعل اكثر أنظمة المساءلة والمحاسبة لا تتجاوز كونها حبرا على ورق و يعرف ذلك الموظفون في كافة المستويات فيتجاهلونها.

من المؤسف أن تنشأ داخل البيروقراطية في دول المنطقة طبقة الانتهازيين المنتفعين الذين يحتلون وظائف قيادية في إدارة التنمية

الفساد ليس ذا لون مالي فحسب ولكن له الوان متعددة ومداخل متعددة، فالرشوة لون وإساءة استخدام السلطة لون والمحسوبيـة لون.

وليس اللون المالي في الفساد هو اكثر ضررا دائما إذ قد يترتب على تعيين غير الكفء في وظيفة قيادية ليـس أهـلا لـهـا أضـرار مـتـعـددة اكـبـر بكثير.

إن الرواسب القبلية تعترف بالمحسوبية وقد تعترف بإساءة استخدام السلطة أو فرض النفوذ غير النظامي إن كان ذلك لمصلحة القبيلة.

ضاعف استشراءالفساد ممارسة بعض القيادات البيروقراطية للأعمال الخاصة ولو بصورة مستترة وان كانت هذه الأعمال محرمة عليهم نظاما.

لاشك أن الفساد الإداري لا يتمثل ضرره في الحجم الـكـلـي لـلأمـوال المستنزفة فحسب ولكنه يتجاوز ذلك إلى التأثير على مدى جـدوى بـعـض البرامج والمشاريع للتنمية أصلا.

أن الجامعات في دول المنطقة لم تتبين بعد دورها الحقيقي في قضية التنمية.

الجامعات ليست مصنعا للشهادات والدرجات العلمية تعلق كالأوسمة على صدور الخريجين ولكنها مصنع للقدرات والمهارات والوعي والفكر.

مشكلة الدرجات العلمية إنها أصبحت في مجتمعات دول المنطقة هدفا يطمح إلى تحقيقه الكثيرون وليس هذه بظاهرة صحية.

إن الجامعات شأنها شأن بقية المؤسسات العامة في دول المنطقة ليس لديها وضوح في الرؤية وليس لها أهداف محددة في الوقت الذي تعوزها فيه القدرة الإدارية.

حل المعضلة في الجامعات وغيرها من مؤسسات التعليم العالي يعتمد على المرتكزات التالية:
أولا: وضع إطار واضح للأهداف المنتظر من الجامعات تحقيقها بحيث تكون تلك الأهداف طموحا ممكن التحقيق
ثانيا: حسن اختيار القيادات الإدارية وفق معايير موضوعية بعيدا عن المؤثرات غير الموضوعية من اجتماعية أو سياسية
ثالثا: توفير الحرية الاكاديمية والمناخ الملائم للبحث والإبداع
رابعا: تغيير فلسفة التعليم ومحتواه وتحقيق الربط بينهما وبين اﻟﻤﺠتمع بكل مشاكله وتطلعات

إن الإغداق على شراء الأجهزة الحديثة أو إنشاء النباني الضخمة ليس إلاصورة مكررة- لما يحدث خارج أسوار الجامعات

إن الحرية الاكاديمية والمناخ الملائم للبحث والإبداع لا يصدران بقانون أو نظام ولكنهما محصلةقيم اجتماعيةوسياسية وثقافية

ان أنظمة الخدمة المدنية والأجهزة القائمة على تشريعها وتنفيذها تمارس دورا رئيسيا في ترسيخ النـظـرات التي تسعر الدرجات العلمية بصرف النظر عن الجهد والمسؤولية والعطاء

لعل الاهتمام بالحصول على الدرجة العلمية والتوسع الكمي الذي يلبي المطلب الاجتماعي قد أدى إلـى وجـود رصـيـد مـن حـامـلـي الدرجات وليس من المتعلمين.

يجب السعي إلى إيجاد جهاز إداري له حد أدنى من الفعالية والكفاية وإيقاف التوسع الهيكلي بإنشاء أجهزةجديدة كلما برزت مهمة جديدة

ان الاعـلام يكتسب أهمية خاصة في تثقيف الاسرة وتوجيهها وغرس القيم التي تشجع على العمل وتحث على الانتاج.

يجب ان يكون التعليم منهاجا لغرس القيم التي تشجع على العلم ليس من أجل الحصول على الدرجة فحسب.

الجهاز الحكومي في هذه الدول يميل بطبيعته للتسلط والهيمنة فإنه من غير المتوقع أن يفسح المجال للقطاع الخاص ليكون قوة جديدة

إن المبرر الرئيسي لإنشاء المشاريع العامة هو عدم قدرةالأجهزة الحكومية العاديةعلى إدارة المشاريع فـي اﻟﻤﺠالات الاقتصادية

إن التنظيم وإعادة التنظيم وتبسيط الإجراءات والبرامج التدريبية لن يتجاوز الاطار الشكلي ما لم يكن الأفراد يحملون من القيم ما يشجع على العمل و يقدر الإنتاجية

الاصلاح الاجتماعي والتربوي الشامل يمكن ان يعتمد على عاملين رئيسيين: ١. التعليم ٢. الاعلام

إن برامج الإصلاح الإداري عموما لا يمكن أن تحقـق الـنـتـائـج المرجوة مالم يواكبها دعم سياسي ومالم تقتـرن بـإصـلاح تـربـو واجـتـمـاعـي شـامـل ومتابعة دقيقة وأخذ مبدأ الثواب والعقاب في أجهزة الإدارة العامة.

ان السلوك الإداري في معظمه هو إفراز اﻟﻤﺠتمع المحيط أو على الأقل خاضع لتأثير هذا اﻟﻤﺠتمع المحيط

إن تكلفة المشاريع التنموية تكون عادة أقل عندما يقوم بتنفيذها القطاع الخاص مقارنة عندما يقوم القطاع العام بتنفيذه

إن القطاع الخاص في دول المنطقة مازال يعيش على هامش التنمية وفتاتها وما تجود عليه البيروقراطية من عقود مشاريع ومناقصات

إن القطاع الخاص يواجه عدة معوقات لنموه، من بينها: - البنيان الاقتصادي. - تسلط الجهاز الحكومي. - ضعف التجربة لدى القطاع الخاص. - هيمنة العمالة الوافدة.

يجب أن يلعـب القطاع الخاص دورا اكبر، وأنه يجب الاستفادة بإشراكه في إعداد وتنفيذ خطط وبرامج التنمية

يرى آخرون إن المشاريع العامة تمثل النـهـج الأسـلـم والأقـدر عـلـى تحقيق أهداف التنمية خصوصا في غياب القطاع الخاص.

أن المشاريع العامة في دول المنطقة قد نشأ أكثرها عشوائيا دون وجود إطار محدد أو برنامج واضح.

في كل دول المنطقة لا يوجد قانـون أو نـظـام عـام يـحـكـم المشاريع العامة.

أن اعتماد المشروع العام على تدفق الإعانة المالية من الحكومة ربما يكون له الكثير من الآثار السلبية على الكفاية الإدارية.

أن هؤلاء البيروقراطيين الذين انصهروا في بوتقة الإدارات الحكومية وألفوا أنماطا معينة من السلوك الإداري يصبح بأيديهم اتخاذ القرارات في المشاريع العامة أو على الأقل المشاركة في اتخاذ القرارات أو التأثير على متخذي القرار.

إن المشاريع العامة تمثل أرضا خصبة لتوزيع الغنائم الوظيفية والاستئثار بالمزايا والحوافز المالية ولذلك فـقـد يأتي إلـى المراكز الـقـيـاديـة فـي هـذه المشاريع أفراد ليسوا مؤهلين أصلا لإدارة هذه المشاريع

نموذج المشروع العام نموذج مثالي، يتعرض لواقع إداري غير سليم في الدول النامية يسوقه إلى الفشل

يشيرتقرير للأمم المتحدة أن سبب إقامة مشروع الحديد والصلب فـي بعض البلدان هوالعزة القومية وقد ينطبق ذلك على الخطوط الجوية.

إن المشاريع العامة في دول المنطقة تعاني مـن تـردي أدائـهـا ويـعـزى ذلك في كثير من الأحيان إلى: تدني فعالية الرقابة عليها - الخـلـل فـي بنائها التنظيمي والإداري - وندرة القيادات الإدارية

تنتهي الكثير من الدراسات المتعلقة بالتنظـيـم وإعـادة الـتـنـظـيـم إلـى ملفات محفوظة في مكاتب البيروقراطيين

تتجه الدول النامية عموما إلى تقليد الأنماط في الدول المتقدمة

الاتجاه إلى التقليد دون محاولة الاستنباط فقد ينـتـهـي إلـى الـشـكـلـيـة السائدة في أكثر الدول النامية

الوضع الإداري المتردي في الدول النامية يفرض أن تكون عملية الإصلاح الإداري منـهـجـا وطـنـيـا يـلـتـحـم ـع خـطـة التنمية الاقتصادية والاجتمـاعـيـة.

ما زال الانتماء الأقوى لـلـفـرد فـي دول المنطقة هـو الانـتـمـاء التقليدي للعائلة أو القبيلة

لعل افتقار بـرامـج الإصـلاح الإداري للدعم السياسي ينسجم مع معارضة البيروقراطية للإصلاح الإداري.

إن مفهوم المصلحة العامة مفهوم مطاط، ومطية يركبها كل ذي مصلحة خاصة وان جاءت مـتـنـاقـضـة مـع المصلحة العامة.

المدخل الجوهري للإصـلاح الإجـراءات لـه مـرتـكـزان أولـهـمـا المرتكز السياسي وثانيهما المرتكز الاجتماعي.

إن إدارة التنمية في دول المنطقة ما تزال مشدودة في أنماطها وسلوكها الإنتاجية الرواسب اﻟﻤﺠتمعية.

إن التنظيم وإعادة التنظيم وتبسيط الإجراءات والبرامج التدريبية لن يتجـاوز الإطـار الـشـكـلـي مـا لـم يكن الأفراد يحملون من القيم ما يشجع على العمل و يقدر الإنتاجية

التوجه الى الشركات الأجنبية يرسخ التبعية ويضعف فرص نمو قدرات الإدارة المحلية

تلجأ بعض الدول إلى النص في عقودها مع الشركات الأجنبية على أهمية تـدريـب الـكـوادر المحلية، ويبقى ذلك النص مغفلا يفتقر إلى المتابعة ولا يـجـد طـريـقـه إلـى التطـبـيـق.

القيادات البيروقراطية تهتم بنص تدريب الكوادر المحلية في العقود لأنه يساعد على درء الشكوك وتغفل ذلك ولا تهتم بالمتابعة.

أصبح اللجوء إلى الشركـات الأجـنـبـيـة لحـل مـعـضـلـة العجز الإداري ظاهرة مستفحلـة.

الإفراط في الاعتماد علـى الشركات الأجنبية يحبط أي محاولة لتطوير القدرات المحلية و يبقي عـلـى الـعـجـز الإداري قائم.

إن عقدة الاعتماد على الشركات الأجنبية هو جزء من التبعية في الدول المتخلفة.

الاعتماد على العمالة الوافدة ليس عيبا في حد ذاته، ولكن العيب يكمن في الاعتماد المتزايد الذي يتجاوز الاحتياج الـفـعـلـي ولا تحكمه خطة مدروسة للقوى العاملة.

أن السياسة السكانية هي من أكثر القضايا المصيرية التي يرتبط بها مستقبل التنمية في هذه الدول ووجودها .

إن معدل المشاركة الفعلية في قوة العمل من السكان متدنية عموما إذ لا تتجاوز في المتوسط ٢٠% تقريبا

النظام المالي في دول المنطقة يرتبط بتبعيـة وثـيـقـة مـع النظام الرأسمالي للدول المتقدمة وقد تضاعفت هذه التبعية زيادة الوفرة المالية الناتجة عن زيادة الموارد النفطية.

إن بلدان منظمةا لدول المصدرة للنفط بصفة عامة لا تستخدم فـي اقتصادياتها الوطنيـة إلا ٤٥% من دخولها النفطية تقريبا أما النسبة المتبقية وهـي ٥٥% فإنها تستخدم فـي تـوظـيـفـات مـتـعـددة فـي الخـارج

إن الميزانية في دول المنطقة ما تزال أداة هامشية في إدارة الاقتصاد القومي أو إحداث التغييرات المطلوبة

إن الوفرة المالية في دول المنطقة قد ساعدت على قلة الاكتراث بالمستقبل في غمرة الوفرة الحاضرة

بحكم الوفرة المالية فإنه يتضح جليا احتلال جانب الإنفاق الاسـتـهـلاكـي والجـاري قطاعا كبيرا من الميزانية.

لا شك أن اعتماد الميزانية على الوفرة المالية قد ألغى دور الضريبة الذي تعتمد عليه الميزانية في أكثر الدول الأخرى

غياب الضريبة له تأثيرات سلبية متعددة لعل أبرزها غياب مشاركة أفراد اﻟﻤﺠتمع في الخطط والبرامج التي تنفذها الحكومة وكذلك غياب الشعور بالانتماء أو الشعور بالدور الرقابي على أداء الأجهزة المسؤولة عن تنـفـيـذ الخـطـط والبرامج

أن الوفرة المالية والاتجاه الإنفاقي المتعاظم من خلال الميزانية يتحكم إلى حد كبير في مسيرة القطاع الخاص الذي يعتمد اعتمادا كاملا على الإنفاق الحكومي ويرتكز نشاطه على تنفيذ العديد من الأعمال الإنشائيةأو المشتريات الحكومية

تخطيط القوى العاملة يحتاج إلى إنشاء الأجهزة المسؤولة عـن الـتـخـطـيـط فـي هـذا اﻟﻤﺠـال ودعـمـهـا بالكفاءات القادرة

إن تخطيط الـقـوى العاملة يمثل حلقة متصلة ومترابطة بخطة التنمية وبخطط التعليم والتدريب والتنمية الإدارية.

إن الوفرة المالية في دول المنطقة قد ساعدت على قلة الاكتراث بالمستقبل في غمرة الوفرة الحاضرة

ان نمط الميزانية السائد مازال النمط التقليدي في صورته البدائية ولعل ذلك يعبر عن عدم استجابة البيروقراطية لمقتضيات التغيير.

إن انعدام التخطيط الفعلي وعشوائية برامج التنمية كانت عوامل مساعدة ثبطت من تحقيق الاتجاه نحو تغيير نمط الميزانية

إن الوفرة المالية شجعت على الاتجاهات العشوائية وجعلت فكرة التغيير فـي نمط الميزانية ترفا فكريا أو محاولة لا ضرورة له

ما تزال دول المنطقة تأخذ بالمنهج التقليدي في الميزانية.

لا تخرج الميزانية في أكثر دول المنطقة عن كونها كشفا غير كامل للإيرادات والمصروفات به العديد من الإستثناءات.

تتسم إجراءات الميزانية عادةبعدم الدقة في التقديرات وكثيرا ما تقدم الأجهزة الحكومية مشروعات ميزانياتها دون مبررات كافية

الأسلوب التقليدي الذي يتم إعداد الميزانية على أساسه في هذه الدول يعرف بميزانية البنود

ميزانية البنود هي الميزانية المصنفه على أساس نوع المصروف أو الإدارات والمصالح الحكومية وهذه الميزانية لا تساعـد في التعرف على البرامج الحكومية، فهي لا تساعد في التعرف على ما تعمله الحكومة حاليا وما تحـقـقـه من نتائج أو ما تحصل عليه في مقابل كل وحدة نقدية من نفقاتها

كان التركيز في ميزانية البنود على تفاصيل أنواع المصروفات دون أهداف البرامج

في ميزانية البنود لا يمكن تقويم الناتج بدقة أو الربط بين الأهداف والوسائل فضلا عن عدم وجود أية أسس للتخطيط واتخاذ القرارات

ميزانية البنود تجعل عملية اتخاذ القرار مبنية على متغيرات غير موضوعية مما يفـسـح اﻟﻤﺠـال أمـام المساومة بحيث تأتي الاعتمادات اﻟﻤﺨصصة لأي جهاز حـكـومـي نـتـيـجـة لاعـتـبـارات متعددة داخل إطار المساومة

كثيرا ما يتأخر إقفـال الحـسـابـات نـتـيـجـة لعدم تكامل المعلومات عن الإيرادات والنفقات في نهاية السنة المالية

السبب الرئيسي وراء الاعتماد علـى أسلوب البنود فـي إعـداد الميزانية وضعف الجهود المبذولة لـلأخـذ بـالأسـالـيـب الحـديـثـة فـي إعـداد الميزانية يعود إلى رغبة القيادات السياسية والبيروقراطية

المشكلة الرئيسية أن الميزانية في هذه الدول وغيرها من الدول النامية ينظر إليها على أنها مهمة روتينية بسيطة

أساليب الميزانية الحديثة لا تخدم الهدف الرقابي فحسب ولكنها تخدم الهدف التخطيطي وتحقق الربط بين أهداف البرامج والموارد اﻟﻤﺨصصة لتلك البرامج وتخدم الهدف الإداري في تقييم الأداء وفق معايير موضوعية بدلا من الرقابة الشكلية

إن الوفرة المالية يجب ألا تكون عاملا مثبطا يقلل من أهمية الأخذ بالأساليب الحديـثـة فـي الميزانية

يجب ألا تكون الميزانية بيانا إنفاقيا تشغل حيزا إعلاميا كبيرا كلما علا رقمه

أبـرز الأسـالـيـب الحديثة في الميزانية:
١. ميزانية البرامج
٢. نظام التخطيط والبرمجة والميزانية . S. B. P. P
3. الإدارة بالأهداف
٤. ميزانية قاعدة الصفر

ترتكز ميزانية الأهداف على تحديد الأهداف وتصنيف الأنشطة والبرامج وتحديد الوسائل المناسبة لتحقيق الأهداف وتنفيذ البرامج بأعلى قدر من الكفاءة والفعالية

التشتت في الأنشطة بين الأجهزة الحكومية ربما كان أكثر مدعاة للأخذ بأسلوب ميزانية البرامج إذ يمكن في ظله اتخاذ القرار السليم بصورة شمولية متكاملة

S.B.P.P تطويرا لميزانية البرامج ويرتكز على أهمية تحـديـد الأهداف القومية تحديدا دقيقا وتحليل البدائل والتكاليف ونتائج البرامج على مدى سنوات مقبـلـة ولـيـس عـلـى مـدى سـنـة واحـدة.

ميزانية قاعدة الصفر يمكن استخدامها مع أي أسلوب آخـر مـن أسـالـيـب إعـداد الميزانية وترتكزعلى مبدأ أن إعداد الميزانية يجب أن يتم بإعادة تقييم شامل للأهداف والوسائل والموارد بصرف النظر عما هو قائم فعلا

أن البيروقراطية قادرة على ممارسة رغباتها وفرض مشيئتها من خلال الأسلوب التقليدي للميزانيـة أو من خلال الأساليب الحديثة

القيادات البيروقراطية تناهض المعايير الموضوعية في إعداد الميزانية كما تعارض المعايير الموضوعية في اتخاذ القرار أصلا

كلما كثرت تلك القيود كلما زادت مهارة البيروقراطية في تجاوزها والتحايل عليها

القيادات البيروقراطية لا تحبذ وجود أهداف محدودة بقدر ما تميل إلى وجود أهداف عامة يمكن تأويلها كيفما تشاء

المسار الصحيح للتنمية يقتضي الخروج من القوالب الشكلية التي تنظر إلى التنمية على أنها أطرمعدة أو سلع مستوردة أو مصانع جاهزة

إن الحاجة ماسه في إلى الرقابة على الأداء، وحتى الآن لم يلق هذا النوع من الرقابة الاهتمام الكافي

إن مستقبل التنمية وإدارة التنمية في دول المنطقة رهن باقتناع قياداتها السياسـيـة والإداريـة بأهمية التنمية.

المسار الصحيح للتنمية يقتضي:
١. الاهتمام بالانسان
٢. تحديد أهداف واضحة للتنمية تنطلق من المفهوم الشامل للتنمية
3. إعادة النظر في اهداف التعليم والتدريب وبرامجهما ومؤسساتهما
٤. تطوير أنظمة الخدمة المدنية
5. علاج الخلل في هيكل العمالة

الانسان الذي يعتبر غاية التنمية ووسيلتهاما يزال يعيش على هامش التنميةوهو لا يعي في أكثرالأحوال مسؤولياته في هذه القضية

القيادة السياسية هي العامل الحاسم في تحقيق التـنـمـيـة أو إعاقتها

إنتهت قراءتي ل #البيروقراطية_النفطية ومعضلة التنمية ل د. أسامة عبدالرحمن ألقاكم مع رواية #مائة_عام من العزلة ل جابريال ماركيز
...تابع القراءة

| 0 التعليقات ]


كانت الرحلة مع كتاب البجعة_السوداء رحلة مختلفة جداً في كونها تفتح العقل لأحداث غريبة .. رحلة الغموض وعدم التوقع.. كتاب ضخم لا أخفيكم أنني أصبت بالملل في أواخر الكتاب بسبب الحشو الذي لا يستفاد منه .. على العموم أنه كتاب جميل، وجدة نظر لما حدث وما يمكن أن يحدث .. أترككم الآن من التغريدات .. 


يقع كتاب #البجعة_السوداء في 500 صفحة.. مؤلف الكتاب هو #نسيم_طالب أستاذ عميد في "علوم الغموض" في جامعة ماساتشوستش في امهرست.

ان الخلطة الناتجة عن ضعف التوقع وشدة التأثر، تجعل من البجعات السوداء لغزا كبيرا محيرا.

ان الغرض الاساسي لهذا الكتاب يتعلق بالتركيز على الغشاوة التي تغشي ابصارنا عندما يتعلق الامر بالامور التي تحدث عشوائيا.

انه من السهل معرفة ان الحياة ليست سوى التأثير التراكمي لحفنة من الصدمات البارزة.

بما ان البجعات السوداء عصية على التكهن، فإننا نحتاج الى موالفة أذهاننا مع وجودها بدلا من ان نحاول بسذاجة التكهن بقدومها.

لا يوجد تقريبا اي اكتشاف ولا معرفة تكنولوجية ذات بال قد اتت وليدة التخطيط والبرمجة، فلقد كانت كلها مجرد بجعات سوداء.

القسم الأول: لامكتبية أمبيرتو إيكو أو موازين الاعتبار عند الناس

كلما زادت معرفتك، تنامى عدد رفوف الكتب غير المقروءة لديك.

سنطلق على الكتب غير المقروءة عبارة اللامكتبية أو اللاكتبية.

لدينا ميلا الى معاملة معرفتنا وكأنها مكتبة شخصية ينبغي حمايتها والمحافظة عليها. انها مجرد زينة تسمح لنا بأن نرتقي في "تدرج السلطة"


الفصل الأول: تدرج تجريبي مشكك.

في المرة القادمة اذا صادفك تعتيم كامل حاول ان تعزي النفس بالنظر الى قبة الفلك.

ان التاريخ غامض فانك ترى نتائجه ولا تستطيع متابعة السيناريو الذي تنبثق عنه الاحداث، الدينمو المحرك للتاريخ.

العقل البشري يعاني من ثلاث علل عندما يصبح على تماس مع التاريخ: "ثلاثية الابهام والغموض"

عناصر "ثلاثية الابهام والغموض": وهم المعرفة، تحوير الاحداث عند استرجاعها، والمبالغة في تقييم المعلومات الواقعية

ان التاريخ لا يزحف زحفا بل يتقدم في قفزات.

ان اذهاننا أدوات رائعة لإعطاء التفسيرات، وهي كفوءة لاستنتاج معنى ومنطق من كل شي تقريبا ولكن ليست قادرة على تقبل فكرة اللامتوقع.

التاريخ والمجتمع ينطلقان من انكسار الى اخر، مع قليل من التذبذب.

ان ثمة أشخاصا أذكياء ومطلعين ليسوا بحال افضل من حال سائقي عربات الاجرة عندما يأتي الامر الى التوقعات.

عليك ان تتذكر ان الغموض الافلاطوني انما يقع حينما يتوقف تصورنا للحقائق بالتطابق مع الواقع، رغم اننا لا نكون ندري ذلك.

بدت لي الحرب الاهلية اللبنانية وانهيار الاسواق المالية العالمية عام 1987 ظاهرتين متطابقتين.

المشكلة لا تكمن في طبيعة الاحداث، بل في الطريقة التي ننظر نحن اليها.

عندما يسألني الناس في اثناء حفلات الكوكتيل، ماذا اعمل لكسب معيشتي، فكثيرا ما كانت تراودني اجابة تقول" انني تجريبي مشكك بالعلم" ولكنني كنت اسهل الامور قائلا "انني سائق سيارة تاكسي"

الفصل الثاني: بجعة يفجينيا السوداء

منذ خمس سنوات كانت يفيجينيا كراسنوفا مجرد روائية مغمورة لا يرضى ناشر نشر روايتها. ولم يكن ثمة ناشر واحد يرضى ان يعطي لها ثانية واحدة من وقته.

انتهى الامر بيفجينيا الى نشر كامل كتابها الذي هو بعنوان "القصة التي تدور على نفسها" على شبكة الانترنت حيث وجدت جمهورا صغيرا.

كتابها بدأ بالاشتعال شيئا فشيئا ليصبح في وقت لاحق احد اكبر النجاحات الغريبة في تاريخ الادب محققا مبيعات بلغت الملايين من النسخ

تمت ترجمة كتابها الى اربعين لغة ويمكنك مشاهدة صور المؤلفة منشورة في كل مكان.

ان كتاب يفجينيا هو بحق بجعة سوداء

الفصل الثالث: بين المضارب وطبيب الاسنان.

ان نهوض امثال يفيجينيا من الطابق السفلي الى مستوى النجوم، هو امر ممكن فقط في بيئة واحدة دون سواها وهي بيئة يطيب لي ان اطلق عليها :غلوائستان.

غلوائستان: كناية على بلد وهمي يقع عند اقصى اقليم التطرف.

فكرة البجعة السوداء مختلفة لأن الحقيقة التجريبية لا تخضع "لقياس ووزن" ونسختها الخاصة من "المنطقية والمعقولية" لا تتطابق مع التعريف التقليدي للمتوسط الثقافة.


كانت اهم نصيحة تلقيتها تتعلق بالتأمل في الماضي وهي نصيحة ردئية لكنها كانت ايضا على نقيض هي الاكثر اهمية واثرا.

ان كثيرا مما نرجعه الى المهارات انما هو اسناد يولد بعد ولادة النتائج الواقعية.

معظم البجعات السوداء تنتج عن مرض "التخندق"

الفصل الرابع: ألف يوم ويوم، أو كيف يمكن لك ألا تكون مغفلا

تنمو لدينا ملكة العد والحساب كلما تنامت ثرواتنا، وعند ذلك نبدأ بالتعامل مع المال تعاملا جادا.

كل اكتشاف علمي انما هو محاول لانتاج بجعة سوداء مجهرية.

يكون العلماء واقعين تحت اغراء الهزء بأعمال أسلافهم، ولكنهم بسبب نمطية الأمزجة العقلية البشرية، فإن القليل منهم قد يخطر في باله أن شخصا ما قد يسخر من اعتقادهم مستقبلا.

ثمة أشراك منصوبة لنا داخل كل نوع من انواع المعرفة المستقاه من الملاحظة.

كيف لنا ان نعرف المستقبل في الوقت الذي لا يتوفر لنا عنه سوى بعض المعرفة عن الماضي.

كيف لنا ان نستنتج خصائص المجهول (اللامحدود) استنادا الى المعلوم (المحدود)؟

لاحظ كيف انك وبعد وقوع الحدث تبدأ بالتكهن بامكانية حدوث امور اخرى غير اعتيادية في محيطك المحلي.

بعد كارثة انهيار الاسواق المثيرة خلال اكتوبر 1987، بات نصف المضاربين يتوجسون حدوث مثلها في كل اكتوبر من كل سنة.

كتب الكابتن سميث كابتن سفينة تايتانك عام1907 "لكن خلال خبرتي السابقة لم اتعرض لأي حادث من اي نوع مما يستحق الوقو عنده والتحدث اليه... "

غرقت سفينة الكابتن سميث عام 1912م في حادثة صارت الاكثر شهرة في حوادث التحطم البحري في التاريخ اجمع (غرق تايتانك)

من وجهة نظر الديك الرومي فان توقف الامداد بالغذاء في اليوم الاول بعد الالف هو حادثة بجعة سوداء، واما للطاهي الذي ذبحه فانها ليست كذلك

ان البجعة السوداء انما هي مشكلة المغفلين، وبكلام اخر فانها تاتي بشكل يتقابل نسبيا مع توقعاتنا.

البجعات السوداء الايجابية تستغرق بعض الوقت قبل ان تبدو نتائجها، بينما السلبية منها تحدث بسرعة كبيرة.

دافع المتشككون القدامى عن الجهل المكتسب بالتعليم على اساس انه الخطوة الاولى الى الحقيقة.

متشككي القرون الوسطى اللاحقين - سواء من مسلمين او مسيحين- استخدموا التشكيك كأداة لاجتناب القبول بما نسميه اليوم بالعلم.

ان الدرجة العلمية العالية دون متابعة ثقافية في بطون الكتب، يمكن ان تقود الى الكوارث

ان جل ما يعنيني هو ان اكون قادرا على اتخاذ قرار دون ان اكون في موقع الديك الرومي.

مشكلة البجعة السوداء هي اما غير موجودة ابدا او ان لها امكانية حدوث هامشية جدا ما دام عقلك يعيش في "وهدائستان"

الشعور بالاكتفاء يلغي بذل الجهد في سبيل المعرفة.

الفصل الخامس: بين اليقين والتعمية.

لدي الكثير من الدلائل -ليست كل بيضاء شحمة، ولا كل سوداء فحمة - الاثبات قد ينقلب الى تضليل. نظرية بوبر.

بقدر ما هي المسلمات المؤكدة متأصلة في عاداتنا، وفي حكمتنا، بقدر ما يمكن لها ان تكون اضلولة خطيرة.

الذهب كله يلمع، وها انت رأيت شيئا لامعا، هل يكون ما قد صادفته ذهبا؟ ليس بالضرورة.

ان تفاعلاتنا، ونسق تفكيرنا، وحدسنا البديهي تعتمد كلها على السياق التي تقدم الينا فيه المادة الجديدة. "النطاق النوعي المحدد"

المعرفة حتى وان كانت معرفة صحيحة ودقيقة، فانها لا تقود دائما الى الافعال المناسبة، ذلك لاننا نميل الى نسيان ما نعرفه.

عن طريق الآلية العقلية التي اسميها هنا: التجريبية الساذجة، فاننا نملك ميلا طبيعيا كي نفتش عن شواهد من شأنها تصادقوعلى رواياتنا وتصوراتنا حول العالم.

انك تنتقي الاحداث الماضية التي تدعم نظرياتك، ثم تتعامل مع هذه الاحداث وكأنها "الأدلة الدامغة"

كان بوبر قد تقدم بميكانية الظن والدحض على اساس انها تعمل كما يلي: انك تضع ظنا جزئيا في البداية، ثم لا تلبث ان تفتش عن الملاحظات والظواهر التي يمكن لها ان تقيم البرهان على انك مخطئ في ظنك

لقد درس العلماء المعرفيون ميلنا الطبيعي الى البحث عن التأييد فقط، وهم ما يطلقون على ذلك تسمية: الانحياز الى التأييد.

ان شواهد النفي هي أكثر قوة من اثبات الحقيقة.

ان مصادر البجعات السوداء في هذه الايام قد تضاعفت خلف حدود اي مقياس.

الفصل السادس: المغالطات القصصية.

اننا نحب القصص، كما نحب التلخيص والتبسيط، ويعني ذلك اننا نميل الى تقليص ابعاد الامور.

المغالطات القصصية تتوجه الى قدراتنا المحدودة على النظر الى العواقب، عواقب الاحداث، دونما اقامة حبكة تفسيرية حولها.

ان القلق حول امورنا المنافية للمنطق، هو نشاط منعش للمعنويات.

حاول ان تكون متشككا حقيقيا حول ما يتعلق بتفسيراتك للامور، وسترى انك تغدو مرهقا تعبا في وقت قياسي، كما انك ستشعر بالامتهان لانك تقاوم التنظير.

ان المرضى المصابين بانفصال الدماغ، ليس لديهم اي اتصال بين الجانب الايمن والجانب الايسر من ادمغتهم، الامر الذي يمنع تقاسم المعلومات بين فصي الدماغ.

سبب اخر اكثر عمقا يقف خلف ميلنا الى الرواية، سبب له علاقة بتأثير ترتيب اختزان المعلومات واسترجاعها.

المعلومات مكلفة الاستعمال والاسترجاع

ذاكرتك الواعية، او الموضوعة قيد العمل، اي التي تستخدمها الان من اجل قراءة هذه الاسطر واستخلاص المعاني منها، هي ذاكرة اصغر بكثير من حجم التخزين لديك.

نحن افراد الجنس البشري لدينا جوع شديد الى القواعد والنظم لاننا نريد "تقليص" ابعاد المسائل بحيث يمكننا ادخالها الى رؤوسنا.

"ان الشرط ذاته الذي يدفعنا نحو التبسيط، يدفعنا ايضا الى التفكير ان العالم هو اقل عشوائية ما هو عليه الحال في حقيقة الامر"

ما كان الفن ولا العلم، سوى ناتج يأتي الينا من حاجتنا الى تقليص ابعاد الاشياء وايقاع بعض النظم عليها.

ان ميولنا نحو وعي "الرواية" و "السببية" والانخداع بهما وفرضهما، انما هي اعراض للمرض نفسه، الا وهو: تقليص ابعاد الحدث.

اننا نسحب معنا الذكريات على خطوط سكة الاسباب.

اننا نخترع بعض ذكرياتنا.

قد ثبت ان كثيرا من الناس قد اخترعوا روايات عن اساءة معاملتهم كأطفال وذلك بتأثير الاستماع الى النظريات.

ان الكثير الكثير من الطرق هي من التي نفسر بواستطها احداث الماضي لمصلحتنا الخاصة.

في مجادلة شهيرة، كان عالم المنطق دبليو.في.كوين قد بين ان ثمة عائلات من النظريات والتفسيرات المتناسقة المنطقية التي يمكن ان تطبق على مجموعة بعينها من الحقائق والواقعات.

ان الاسفاف في مقولة ما، لا يكفي بحد ذاته الى اعتبار شي ما أمرا حقيقيا صحيحا.

اننا نملك كرها للمطلق والمجرد، من شأنه ان يكون معيقا لنا.

هل يا ترى هل يقوم رجال الصحافة كل صباح بالتجمع في غرف التمريض لتلقي حقنة الدوبامين بحيث يصبح باستطاعتهم القيام بكتابة رواياتهم الصحفية بشكل افضل؟

ان ما يحدث في كل الاوقات هو ان سببا يجري افتراضه من اجل جعلك تتجرع الانباء ومن اجل جعل الاشياء تبدو محسوسة اكثر.

ان الناس يستبد بهم ميل الى مخادعة انفسهم بواسطة رواياتهم الخاصة حول "الهوية الوطنية"

مجلة "science " قد بينت بأقلام خمسة وستين مؤلفا ان عنوان "الهوية الوطنية" ما هو سوى اسطورة وهمية بالكامل.

ان مشكلة المبالغة في التسبيب لا تقع على الصحفي فحسب، بل مع جمهور الناس ايضا.

في المرة القادمة التي يطلب اليك فيها مناقشة احداث هذا العالم، فما عليك سوى ان تتذرع بالجهل.

البجعات السوداء التي نتخيلها ونناقشها ونقلق بشأنها لا تمثل تلك التي يمكن ان تكون بجعات سوداء حقا.

اننا نحب التفكير في البجعات السوداء "المحددة" والمعروفة، في الوقت الذي تقف فيه حقيقة العشوائية ذاتها على كونها تجريدية.

ان المعلومات الاحصائية لا تترك فينا من التأثير ما تتركه الحكايات والنوادر.

"موتة شخص واحد تعتبر فاجعة، أما موتة المليون فتعتبر مسألة احصائية" #ستالين

ان الاحصاءات تعيش في داخلنا حياة هجوع.

ان الارهاب يزهق ارواحنا، لكن القاتل الاكبر للناس يبقى الاحوال الجوية المسؤولة عن ما يقارب 13 مليونا من حوادث الوفاة كل عام.

الطريق الى اجتناب علل القياس الفاسد الروائي انما تكون بتفضيل التجريبية على الروائية القصصية، والخبرة على التاريخ، والمعرفة السريرية على المعرفة النظرية.

آليتين تقفان خلف عمانا عن البجعات السوداء: الانحياز التوكيدي، والقياس الفاسد الروائي.

الفصل السابع: العيش في حجرة انتظار الامل.

انه لامر عسير جدا ان يتعامل المرء مع المضاعفات الاجتماعية للظهور بمظهر الفشل المستمر.

ان انتباهنا ينساب دونما جهد مقصود نحو الحسي والمثير والملموس.
ان معظم الناس المنهمكين في المتابعات التي اسميها نشاطات "مركزة" يصرفون معظم اوقاتهم في انتظار قدوم يومهم الكبير الذي -في العادة- لا يأتي ابدا.

في العادة ان صيادي البجعات السوداء يشعرون بالخجل بالخجل، أو يعاتبون الى درجة اشعارهم بالخجل بسبب انتحائهم جانبا.

نحن البشر لدينا تفضيلا واضحا لتحقيق شي ولو قليل من الربح كل مرة وعلى الدوام.

ان الفترة الزمنية التي تعتمدها الشركات لقياس ادائها هي فترات اقصر من ان يمكن ان يعول عليها من اجل الكشف عما اذا كان الاداء هو فعلا جيد أم لا.

الناس من شأنهم ان يصدقوا كل ما تقوله لهم شرط الا تظهر لهم اي ظل من اهتزاز ثقتك بنفسك.

الفصل الثامن: الحظ المطواع لجياكومو كازانوفا - مشكلة الدليل السابق.

قد يخدع المراقب العابر الى الاعتقاد بوجود الخوارق وهذا ما يسمى بالدليل الصامت.

ان من السهل جدا تجنب النظر الى المقبرة عندما نقوم بحياكة النظريات التاريخية.

الادلة الصامتة هي ما تتخذه الاحداث ستارا لتخفي ورائها عشوائيتها الخاصة بها وعلى وجه الخصوص نوع العشوائية المختص بالبجعات السوداء

ان اهمال الدليل الصامت هو مرض وبائي بالنسبة الى الطريقة التي ندرس بها المواهب المقارنة، خصوصا في حقول النشاطات التي هي مبتلية بالعلة القائلة بأن الرابح يربح كل شي.

لا فائدة من الاسترسال في قراءة قصص النجاحات، لأننا لا نرى الصورة بكاملها.

لاحظ العدد الكبير للناس الذين يسمون انفسهم كتابا لكنهم -مؤقتا فقط- يقومون بتشغيل ماكينات الكابوتشينو اللامعة في مقاهي الستاربكس.

اننا نستطيع ان نرى ما تقوم به الحكومات، "وهكذا فاننا نقوم بشكرها، لاننا لا نرى عن ذلك بديلا. ولكن ثمة بديل في الحقيقة، رغم انه اقل وضوحا، ويبقى طي الخفاء"
#باستيات

عادة ما تكون عواقب العمل الايجابي مفيدة لفاعلها فقط حيث انها مرئية.

العواقب السلبية كونها غير علنية فانها تنطبق على الاخرين ايضا، مع تكلفة صافية يدفعها المجتمع.

ان تسويق عبارة من نوع "انظر ما قد فعلته من اجلك" اسهل من تسويق عبارة اخرى من نوع "انظر ما الذي جنبتك اياه".

ان اهمالنا للدليل الصامت يتسبب بقتل الناس في كل يوم.

الاحصاءات غير مرئية، اما القصص والنوادر فلها سلطة طاغية.

المجازفة من نوع البجعة السوداء هي غير مرئية.

عالم النفس داني كاهنمان قدم لنا الدليل على اننا نتخذ المخاطرات على العموم ليس بدافع من رغبة التحدي واظهار الشجاعة، بل بسبب الجهل والعمي عن الاحتمالات.

اننا اذا كنا قد وصلنا الى ما نحن عليه بالصدفة، فان هذا لا يعني ان علينا الاستمرار في اتخاذ المجازفات نفسها

اننا حيوانات مفطورة على البحث عن تفسير، ويستبد بنا ميل الى الاعتقاد بأن ثمة سببا محددا لا بد ان يوجد وراء كل شي.

اننا نستعجل التقاط التفسير الذي يبدو لنا اكثر جلاء ووضوحا ثم نتشبث به.
عندما يكون استمرارنا في الوجود هو ذاته على المحك، فإن مجرد فكرة "لأن" تصبح ضعيفة الى درجة بالغة.

ان اكبر مشكلاتي مع النظام التعليمي هي في كونه يكره التلاميذ على حشو التفاسير عن المواضيع والاشياء في عقولهم،.

حاول ان يقتصر استعمال كلمة "لأن" على المواقف التي تكون فيها نابعة من التجارب، لا من التاريخ الذي ينبش الماضي، وينظر اليه نظرة استرجاعية.

بالاضافة الى الخطأ التوكيدي والى خدعة الرواية فإن تجلي الدليل الصامت يزيد من تشويه دور البجعات السوداء.

اننا مصنوعون لنكون سطحيين،ولكي ننتبه الى ما نرى، وأن نضرب كشحا عما لا يأتي بصورة حيوية الى اذهاننا.

ما لا تراه العين لا يحزن له القلب، ولا يأبه له العقل: اننا نختزن احتقارا طبيعيا وحتى فيزيولوجيا لكل ما هو مجرد.

الفصل التاسع: المغالطة اللودية أو الغموض المحيق بالنرد.

ان المظاهر التجميلية هي التي تطفو على السطح.

ان التجميلي والافلاطوني يطفوان في العادة الى سطح الامور.

نحن نقلق بشأن البجعات السوداء التي حدثت وعبرت، لا بخصوص البجعات السوداء التي قد تحدث لكنها لم تحدث بعد.

اننا نفلطن الامور -نسبة الى افلاطون- فنميل الى الرسوم البيانية المعروفة جيدا، والى المعارف المنظمة جيدا، وذلك الى حدود العمى التام عن الحقيقة الواقعية.

اننا نقع في غرام مشكلة الاستقراء ومن اجل هذا نميل الى الشعور "بالتأكد".

اننا نعشق المحسوس والمؤكد والواضح والحقيقي والمنظور والمتماسك والمعروف والمشع والمثير للصور الذهنية والاجتماعي والراسخ للجذور والمحمل بالمشاعر والاحاسيس والتجميلي والرسمي والكلام المطنب الذي يحوي بالمعرفة المتعالمة.

العشوائية والغموض هي اشياء مجردة، اننا نحترم الذي حدث ونتجاهل ما كان من الممكن ان يحدث.

الفصل العاشر: فضيحة التكهن.

الغرور المعرفي له تأثير مزدوج؛ فنحن نبالغ في تقدير ما نعرف، كما أننا نستهين بدرجة ما لا نعرفه.

اننا نميل الى الاعتقاد بأن ما يحدث في كل عقد من الزمان انما هو يحدث مرة في كل قرن، وأكثر من ذلك هو توهمنا بأننا ندري بما هو جار حولنا.

الظهور بمظهر الانهماك يعزز الشعور بالسببية او بالرابطية بين النتائج ودور المرء فيها.

حالما نقوم بانتاج نظرية، يصبح من المستبعد لنا ان نقوم بتغيير افكارنا حولها.

اننا نتعامل مع الآراء وكأنها ممتلكات لنا وسيكون من الصعب علينا ابدا ان نتخلى عن ممتلكاتنا.

الاصغاء الى اخبار الراديو في كل ساعة هو أسوأ من قراءة مجلة في كل اسبوع، لأن الفترة الطويلة التي تفصل بين المعلومات تسمح لها بأن تتصفى نوعا ما.

الخبراء هم اناس ضيقو التفكير ويحتاجون الى التخندق.

ان محللي الاوراق المالية هم أسوأ في التوقع من العاملين في الارصاد الجوية رغم انهم اشد اعتدادا منهم بخبراتهم وكفاءاتهم.

ان السمعة العريضة لها تأثير سيء على صحة التقدير.

عندما يجانب الصواب الخبراء، فانهم لا يعترفون بأنهم أخطأوا، وبالتالي ينسجون الروايات حول الامر برمته.

ان ثمة شيء في دواخلنا مصمم من اجل تسييج اعتبارنا الذاتي والمداراة عنه.

نحن البشر نرجع نجاحاتنا الى مهاراتنا، ونعزو اخفاقاتنا الى العوامل الخارجية الخارجة عن سيطرتنا، وبالتحديد الى مبدأ العشوائية.

نحن نشعر بالمسؤولية عن الاشياء الجيدة لا عن الأشياء الردئية.

نحن نشعر بأنفسنا اننا متميزون قليلا في ذواتنا ولا نشابه الآخرين، هؤلاء الآخرين الذي لا ندرك انهم ايضا يملكون شعورا بمثل هذا اللاتماثل.

توصل ماكريداكس وهيبون الى أن "الأساليب الاحصائية المعقدة او الشديدة التطور لا تؤدي بالضرورة الى تكهنات تكون اكثر دقة من التكهنات التي هي ابسط منها"

التخصص العلمي دون معرفة واسعة، وحشرية طبيعية قد يكون كفيلا بإغلاق ذهنك كما يؤدي الى تشرذم العلوم وتفسخها.

كلما زادت مدة انتظارك طالت فترة توقعاتك.

ان أي إمريء يتسبب للناس بالاذى بسبب توقعاته يجب ان يعامل اما كأحمق أو ككاذب.

الفصل الحادي عشر: كيف تبحث عن براز الطيور

انك تعثر على شيء لم تكن في وارد التفتيش عنه، فإذا به يتسبب في تغيير وجه العالم، بينما هذا العالم كله يعجب بعد اتمام الاكتشاف.

"ان معظم الوثبات الكبيرة هي تلك التي كانت الاقل توقعا"
#فرانسيس_بايكون

اننا ننسى كل شيء عن اللاقدرة على التكهن عندما يأتي دورنا للتكهن.

الكسندر فلمنغ كان يقوم بتنظيف مختبره عندما وجد ان عفونة البنسيلينيوم قد لوثت احدى تجاربه القديمة.

ان التكهن يحتاج الى معرفة بأمر التقنيات التي سوف يتم اكتشافها في المستقبل.

اننا نبدو رائعين في ابتكار ماكينات مخادعة الذات.

ان هنالك مساحة ضيقة جدا في وعينا، مساحة محكومة بمبدأ الرابح يربح كل شيء.

انك تنظر الى الماضي وتستمد منه قاعدة ما عن المستقبل.

معلومات الماضي يمكنها اثبات نظرية كما يمكن اثبات عكسها تماما.

لغز الاستقراء هو نسخة أخرى عن الخديعة الروائية، فأنت تواجة عددا لا نهاية له من القصص التي تشرح عما قد رأيته.

بالنسبة الى الفيلسوف دينيت، ليست أدمغتنا سوى "ماكينات توقع".

ان لدينا ميلا طبيعيا كامنا للاصغاء الى آراء الخبراء حتى في المجالات التي لا يتوفر فيها أي خبراء.

الفصل الثاني عشر: ديموقراطية المعرفة حلم من الأحلام.

نحن ليس لدينا ميل مسبق لاحترام الناس المتواضعين. أولئك الذين يحاولون التريث في اطلاق الاحكام.

العلاقة بين الماضي والمستقبل لا تتعلم من العلاقة بين الماضي والماضي الذي سببه.

نحن نسخر من الآخرين ولا ندري أن أحدهم قد يكون له مبررات مساوية لمبرراتنا كي يضحك علينا ايضا في يوم قد لا يكون بعيدا.
العقبة الذهنية حول المستقبل لم تلق بعد تحريا ولا تسمية من علماء النفس، لكنها تشبه نوعا من التوحد ومن التخيل هربا من الواقع.

نحن البشر من المفترض بنا ان نخادع انفسنا قليلا.

نحن نبالغ جدا في تقدير سوء الحظ على حيواتنا.

وفقا لنظرية ترايفرز عن مخادعة النفس فإن من المفترض به ان يوجهنا توجيها نافعا في اتجاه مستقبلنا.

مخادعة النفس ليست مستقبلا مرغوبا خارج حدود مجالها الطبيعي، انها تمنعنا من اتخاذ بعض المجازفات التي نحن في غنى عنها.

ليس من العادات الجيدة إقدام المرء على حشو كل نص يكتبه بالاقتباسات التي يستعيرها من المفكرين البارزين

الأقوال السائرة الفخمة قد تفرض نفسها على سذاجة عقولنا دون ان يكون لها حظ للصمود امام الاختبارات التجريبية.

نحن لا نستطيع "تعليم" الناس القيام بالتريث في اصدار احكامهم.

"كن بشرا" باستثناء ان يتضمن ذلك مقدارا من العجرفة المعرفية في ادارة شؤون أعمالك.

كن ساذجا في الامور البسيطة، وليس في الكبيرة منها.

كن مستعدا، فالتهكن الصادر عن تفكير محافظ له تأثير مسكن وعلاجي، كن حذرا من التأثير المخدر للأرقام السحرية، وكن مستعدا لجميع الاحتمالات.

تذكر ان اليقظة المطلقة هي امر غير ممكن

دع الحكومات تتكهن، فالتكهن يجعل المسؤولين الرسميين افضل حالا مع انفسهم، ويجعل وجودهم مبررا.

لا تهدر وقتك في محاولة الخصام مع المتكهنين ولا محللي الاوراق المالية ولا الاقتصاديين ولا العلماء الاجتماعيين سوى ان تلعب المقالب عليهم.
#يوغي_بييرا

ضع نفسك في مواقف تكون فيها العواقب المؤاتية اكثر من العواقب اللامؤاتية.

انك تحتاج الى التركيز على العواقب بدلا من التركيز على احتمالات الحدوث.

النجاح الاكاديمي هو في جزء منه (لكنه اساسي) مسألة ضربة حظ.

ان العلماء يحكم عليهم غالبا بعدد المرات التي جيء على ذكرهم بها في كتب واعمال سواهم.

ان الناس الذين تصادفهم في الدروب الى الأعلى ستصادفهم من جديد في الدرب الى الأسفل.

ما من شيء في هذه الدنيا لا يخضع لسنة الانتقال والتبدل.

ما قاعدة 20/80 سوى قاعدة مجازية، وهي ليست قاعدة حقيقة، فضلا عن ان يمكن اعتبارها قانوناً صارما.

كلما زادت ندرة الحدث زادت إزاءها نسبة الخطأ في تقديرنا لاحتمال حدوثه.

ان كنت ممن يستعملون اصطلاح "هام إحصائياً " فعليك ان تتوخى الحذر من الوقوع في أوهام المسلم بها وكأنها يقين.
...تابع القراءة

| 3 التعليقات ]

كتاب سهل الإمتصاص لبساطة لغته .. مقالات متفرقة عن الحياة وجمالها.. يدعوك الى الإنطلاق في هذه الحياة بإيجابية .. أتفق مع كثير من ما جاء واختلف مع بعض منه ..  أترككم مع هذه الرحلة الجميلة من التغريدات الأنيقة..

الألم هو حالة ذهنية تصل فيها النفس إلى الحضيض.

قد لا يفارقك الألم، ولكنك تستطيع ان تفارقه.

ان من يستحوذ الألم على حياته يفقد الأمل، ومن فقد الأمل مات مرتين.

الجروح الغائرة تجعل الفرسان أكثر بسالة، ولو لم يوجد الألم لما كانت للنصر قيمة.

الألم لا يدمر الإنسان، بل الإنسان من يدمر نفسه عندما يختار الخضوع له.

الفاشلون يتحدثون عن آلامهم، والناجحون يتحدثون عن آمالهم.

لو لم يوجد الألم لما وجد الصبر، ولو لم يوجد الصبر لما وجدت الفضيلة.

النمطي يحب تكرار الاقوال والافعال والهوايات، حتى قائمة طعامه لا تتغير الا نادرا.

البساطة ان تقوم بعمل عظيم دون تكلف، والسطحية ألا تقوم بأي عمل.

يمكنك معرفة الانسان النمطي عندما يسألك "كيف الحال" أكثر من مرة، ثم لا يمل من سماع نفس الاجابة.

عندما ينتشر وباء النمطية في مجتمع ما، تسوده البلادة ويغزوه الجهل.

يتحول القلم في يد النمطي إلى بندقيه ضد كل من يخالفه الرأي.

العقول ساحات حرب خصبة للافكار، وكلما تعاركت الافكار في داخل الانسان، عم السلام خارجه.

النمطية عبودية شفافة، لا يراها الانسان إلا عندما يبدأ بالتلوين.

حياتنا منسحقة تحت شعارات جوفاء كالاجتهاد والطموح والقيادة وغيرها من العناوين التي لا يدرك كثير منا ماهيتها.

ان رحيل الانسان عن نفسه هو أقسى أنواع الرحيل.

لكي لا تكره نفسك، عليك أن تبحث عنها، وتكتشفها وتنميها وتطورها لتسمو بها.

النفس هي الوطن الذي نحمله معنا ولا يغادرنا الا عندما نغادره.

حب النفس هو أحد أطهر أنواع الحب.

السيطرة تفقد الحياة عفويتها، وتجعل الناس يصطنعون حياتهم وآمالهم.

لا تحقر نفسك ولا تهنها باسم التواضع، فكما تدينها تدينك.

الخيارات المتعددة تفقدنا الانسجام مع الحياة، وتنزع قدرتنا على تذوق جمال الأشياء البسيطة التي بين أيدينا.

كثرة الخيارات في حياتنا تنسينا الاستمتاع باللحظة الآنية التي تعتبر اللحظة الحقيقية الوحيدة.

ان اسوأ سلب لحرية الانسان لا يكمن بحبسه في السجن، ولكن في سلبه قدرته على الاختيار.

لكي تدرك الخيارات الحقيقية، عليك أن تصغي كثيرا، ولكي تصغي كثيرا، عليك أن تصمت أكثر.

اليائس هو الشخص الذي يطفئ المصباح ثم يشكو اضاعته الطريق.

الحقيقة خيار واحد.

الحقيقة خيار وجودي لا يباع ولا يشترى، ولكن الخيار ليس بالضرورة ان يكون حقيقة.

ان المجتمعات التي تتعامل مع الابداع كقضية رئيسية ومطلب حيوي هي المجتمعات التي تزن كل شي بالمعرفة.

ان اكبر مقيد للحريات الانسانية وللابداع الفكري هي المجتمعات الرجعية والمتعصبة.

المبدعون لا يبهروننا فقط، ولكنهم يمنحوننا الامل، ويجددون الطاقات المكبوتة بداخلنا، فهم الشموع التي تبدد الظلام ولا تلعنه.

ان اجمل هدية هي تلك التي تأتي دون مناسبة.

العبث يفضي الى الجهل، والشغف يفضي الى المعرفة.

لكي تتصالح مع الاخرين عليك اولا ان تتصالح مع ذاتك، وان تقبلها بكل عيوبها وبزلاتها دون ان تحكم عليها.

كره المرء لنفسه هو اسوأ خطيئة يرتكبها الانسان في حياته وبعد مماته.

ليس النجاح في الوصول الى السعادة ولكن في ايجادها.

التعميم هو اقرب وصف للظلام.

الخائفون من الابداع قد يبنون مدنا، ولكنهم لا يستطيعون أن يبنوا حضارة.

ان الابداع يمنح الامل ويقوي الارادة، ويحمل الانسان الى خارج نطاق المعقول.

الاطلال هي الحب، فلا تقف عليها كثيرا.

السفر هو اللقاء الحميم بين العقل والفكرة التي لم تولد بعد.

الشك هو جزء من الايمان.

الحب هو الايمان... هو الايمان، فلا تكفر به.

كلما نظرت بعيدا عن الشي كلما برزت لك ملامحه أكثر فأكثر.

ان التساؤل يفتح الابواب المغلقة على مصراعيها ليدخل شعاع النور ويمحو الأفكار السوداء في العقول المظلمة.

ليس المشكلة في أن نموت، ولكن في ألا نعيش.

لو نسينا تواريخ ميلادنا فسيزيد إيماننا، لأننا عندها لن نربط الموت بتقدم العمر.

ان الحرية لا تهبط الى مستوى الشعوب، بل على الشعوب ان ترتقي الى الحرية.

ان البسطاء يرون الجمال في كل شي، حتى في القبح، يرونه على ذوق آخر من الجمال يناسب غيرهم من الناس.

ان التفاؤل صفة ملازمة للبسطاء.

قطع الحلوى في المجتمعات "القانونية" مضمونة للجميع ومقسمة بالتساوي بينهم.

ان حياتنا لم تعد ملكا لنا، فلقد أصبحنا نعيش من أجل المستقبل، ذلك البعيد الذي لا نصل اليه، وان وصلنا اليه فقد لا نراه.

علمت نفسي ان اقول "نعم" عندما اشعر بالحاجة للرفض.. ودربتها على قول "لا" عندما تكون المغريات كثيرة.

كلما نظرت في اعين اطفالي اجدها تقول لي بأنهم لا يلقون بالا الى عملي طالما انني اعود اليهم كل يوم.

علمت نفسي ان اقبل ببعض الفوضى في حياتي.
علمتني الحياة ان نصيب الانسان هو اجمل ادبيات الحياة.

ليس الفشل ان نخفق في تحقيق اهدافنا ولكن الفشل هو الا نحاول الوصول الى الهدف.

الفرق بين الانسان والحياة، أن الحياة لا تعرف متى نهايتها، أما الانسان فإن نهايته تكون عندما يتوقف عن الحياة.

قواعد التأمل ثلاث: تقبل... تقبل.... تقبل..

اذا كنت تعمل لكي تعيش، فاعلم أنك تعمل لتموت.

اذا كنت ممن يطيل الجلوس في مكاتبهم بعد العمل فأنت عبد جديد.

حلم الانسان هو الذي يصنع حقيقته.

ليس بالضرورة ان تكون عظيما لكي تحلم، ولكن عليك ان تحلم لكي تكون عظيما.

"أحب الكتب لأن حياة واحدة لا تكفيني"
#محمود_العقاد


إنتهيت من قراءتي لكتاب للكاتب #ياسر_حارب.. كتاب جميل سلس وبسيط مليء بالافكار الراقية..

استغرقت قراءتي ل  مدة اسبوع واحد ويمكن قراءته في عدة ايام بسيطة لسلاسته وسرعة امتصاصه..

القراءة القادمة لكتاب #البجعة_السوداء ل #نسيم_طالب .. كونوا معي على وسم #البجعة_السوداء
...تابع القراءة